التاريخ الاسلامي والفارسي يتجلى في الآثار التاريخية لمدينة قم العريقة

رمز الخبر: 1362601 الفئة: سياحة
مسجد مقدس جمکران در آستانه میلاد امام زمان(عج)

تعد مدينة قم المقدسة من أشهر المدن الايرانية حيث تشهد تحفها المعمارية ومعالمها الاثرية على تاريخ عريق ممتد الى ماقبل الحقبة الاسلامية وتمثل امتدادا وامتزاجا حقيقيا للثقافة الفارسية مع الثقافة الاسلامية. 

ويوجد في مدينة قم المقدسة اكثر من 360 معلماً أثرياً يصور عراقة وتاريخ هذه المدينة الذي يعود الى 7 الاف سنة، ويعد مقام السيدة فاطمة المعصومة (س) ابنة الامام موسى بن جعفر(ع)  احد ابرز الأعلام السياحية الدينية والتاريخية في المدينة والذي يقصده الحجاج والسياح من كل اصقاع الارض، حيث بني عام 1374 هجري وانجز تصميمه المعماري حسين بن محمد.

كما يوجد في المدينة خان "ديرجتشين" الذي يعود الى المرحلة الساسانية والصفوية، ويتميز الخان بجمال عمراني آخاذ، حيث تعتبر المبان المؤلفة من اربع شرفات والمسجد و المطحنة  ومحلات شراء وبيع السلع والفناء الواسع بالاضافة الى موقدة للنار وافران الطوب ومخازن للماء من ابرز خصائص هذا الخان.

 

ويعد السوق التجاري المسقوف في سوق قم الاثري من ابرز الاثار العمرانية في الفترة الاسلامية واكبرها في ايران ، حيث صمم وشيد عام 1301 هجري من قبل المعماري حسن قمي المشهور.

ويعد مسجد "جمكران" مقصدا للزوار من كل انحاء العالم واحد الاماكن الدينية والتاريخية الذي بني  عام 373 هجري بجانب قرية جمكران التي باتت مقصدا للزوار من جميع انحاء العالم.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار