مراسل تسنيم في حلب؛

الجيش السوري يطوّق "دير حافر" شرق حلب وتعزيزات ضخمة وصلت إليه شمال حماه

رمز الخبر: 1362971 الفئة: دولية
الجیش السوری

دمشق - تسنيم : بدأ الجيش السوري فجر اليوم عملية عسكرية معاكسة لصد الهجوم الإرهابي الذي شنته جبهة النصرة والفصائل المتحالفة معها على عدة محاور بريف حماه الشمالي، بالتزامن مع وصول تعزيزات كبيرة للوحدات السورية.

واستعاد الجيش السوري في عمليته بلدة "خطاب" ومنطقة "رحبة خطاب" متابعاً تقدمه باتجاه القرى والبلدات الأخرى، بالتزامن مع استهداف سلاح الجو السوري والروسي لمحوري "معردس وصوران" التي يتواجد فيها إرهابيو جبهة النصرة شمال حماه، كما دمّر الجيش مخازن أسلحة وذخيرة للإرهابيين في بلدة "كفرزيتا" أسفرت عن انفجارات ضخمة وسقوط عدد من القتلى.

في الريف الشرقي لدمشق، تتواصل الاشتباكات بين الجيش السوري من جهة وجبهة النصرة والفصائل المرتبطة بها من جهة أخرى على محور جوبر شرق العاصمة، وسط قصف مدفعي وجوي مُركّز على مواقع الإرهابيين في "القابون وبرزة " المجاورتين.

وتخوض الوحدات السورية في هذه الأثناء مواجهات شرسة في منطقة معمل الغزل والنسيج، حيث سيطر الجيش يوم أمس بشكل كامل على المعمل إلا أن هجوماً إرهابياً جعله يتراجع من الجزء الجنوبي منه.

وتعد منطقة معمل الغزل والنسيج أهم نقطة شمال حي جوبر، كونها تطل على الأتوستراد الدولي وكراجات "العباسيين" ونقطة "سيرونكس" وعقدة مواصلات كبيرة تربط العاصمة بطريق "حرستا" الدولي"، كما تشرف منطقة المعمل على "البانوراما" وهي أقرب نقطة للمسلحين باتجاه "القابون" حيث العملية العسكرية التي يخوضها الجيش لتحرير المنطقة.

في ريف حلب الشرقي نجح الجيش السوري في تطويق بلدة "دير حافر" الاستراتيجية بعد سيطرته على معظم القرى والبلدات المحيطة بها وهي "تل السوس – عاكولة –لالة محمد – أحمدية" وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر داعش، لتصبح المدينة بعدها بحكم الساقطة نارياً بانتظار الأوامر لاقتحامها وتطهيرها من تنظيم داعش.

في حمص وسط البلاد، استعاد الجيش السوري السيطرة على الكتيبة الشرقية والكتيبة الغربية ومستودعات 559 بالقرب من مطار "السين" العسكري بريف حمص الشرقي، كما قضى الجيش على مجموعة من إرهابيي داعش ودمّر مدرعات لهم شرق منطقة "جب الجراح" شرق حمص.

إلى ذلك تمكّنت وحدة من الجيش السوري من تفجير سيارة مفخخة يقودها انتحاري قبل وصولها إلى أحد الأحياء السكنية في منطقة المشرفة بريف حمص، ما أسفر عن مقتل سائقها واستشهاد عنصرين من الجيش.

في الفوعة وكفريا المحاصرتين بريف إدلب، أطلق إرهابيو بلدات  "بنش ومعرتمصرين"  المجاورتين، منذ الصباح أكثر من 35 صاروخاً من نوع "غراد" على أطراف البلدتين والأحياء السكنية لدى توجّه الأطفال إلى مدارسهم، ما أسفر عن إصابات في صفوف المدنيين ودمار كبير في الأبنية السكنية.  

/انتهى/

 

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار