عامان من العدوان والسعودية تجني الخسران وصواريخ اليمنيين في الرياض

عندما اعلنت السعودية العدوان على اليمن اعلنت أهداف محددة وواضحة وادعت انها حققتها في الخمسة عشر دقيقة الاولى، وبعد ذلك ادعت ان عدوانها لن يطول أكثر من 15 يوما أو شهر، وستكون قواتها في العاصمة صنعاء.

عبدالرحمن المختار

في حوار هاتفي اجرته وكالة تسنيم الدولية للأنباء مع وزير الشؤون القانونية في اليمن، عبدالرحمن المختار، بمناسبة مرور عامين على انطلاق عدوان التحالف السعودي ضد اليمن مما أدى الى استشهاد وجرح اكثر من 30 الف يمني أغلبهم من المدنيين، وتدمير البنى التحتية في اليمن، قال الدكتور عبدالرحمن المختار: "بعد عامين من العدوان بقيادة السعودية، جنت السعودية الخسران".

صواريخ اليمن أصبحت تطال الرياض

واكد وزير الشؤون القانونية اليمني: "السعودية لم تحقق شيئا، السعودية عندما اعلنت العدوان على اليمن اعلنت أهداف محددة وواضحة وادعت انها حققتها في الخمسة عشر دقيقة الاولى، وبعد ذلك ادعت ان عدوانها لن يطول أكثر من 15 يوما أو شهر، وستكون قواتها في العاصمة صنعاء، ولكن الآن مر عامان كاملان ولم تحقق السعودية شيئا، بل صواريخ اليمنيين في العاصمة الرياض. وكل ما استمر هذا العدوان سيستمر تراجع السعودية الى أن تصل مرحلة الانهيار إن شاء الله".

استهداف المدنيين والقتال بشرف

وعند سؤاله عن أعداد الضحايا في صفوف المدنيين قال: "هناك خسائر كبيرة في صفوف المدنيين والعدوان السعودي يتركز أساسا على المنشآت المدنية وعلى المدنيين، أما في الجانب الآخر أنتم تشاهدوون وتتابعون أن المجاهدين اليمنيين دائما ما يستهدفون القوات العسكرية السعودية والمرتزقة التابعين لها ولا يستهدفون المدنيين أبدا".

ثمن التصدي للعدوان أقل بكثير من ثمن الاستسلام له

وتابع الدكتور عبدالرحمن المختار: "هناك حصار منذ عامين، حصار مطبق بري وبحري وجوي، وبالتأكيد لهذا الحصار آثار سلبية وعلى الجانب الإنساني، الاوضاع الإنسانية في حقيقة الأمر أوضاع كارثية لولا ان اليمنيين يتمتعون بروح عالية من الصمود والمقاومة للعداون  وإلا لكان قد حدث انهيار منذ الأيام الاولى، ولكن بطبيعة الحال اليمنيون أعلنوا منذ اليوم الاول للعدوان أنهم سيواجهون هذا العدوان وسيتصدون له مهما كانت التضحيات، لأن اليمنيين يدركون أن التصدي وثمن التصدي للعدوان أقل بكثير من التسليم لما يريده العدوان".

نهاية العداون بداية الحساب الداخلي في السعودية

وحول تقديراته لموعد انهاء السعودية عدوانها على اليمن وتسليمها للأمر الوقع قال الدكتور المختار: "انا اعتقد ان العدوان في مأزق كبير، حيث إذا قبلت السعودية الآن بوقف العدوان فهذا سيمثل هزيمة منكرة لها وسيترتب على ذلك بداية الحساب الداخلي في السعودية لأن الناس يتساءلون بطبيعة الحال أنه منذ سنتين والسعودية تشن الحرب على اليمن واليمنيين ماذا حققت؟ سيسألون ماذا حققت السعودية خلال هاتين السنتين من حربها وسيسألون ماذا كسبت السعودية وماذا خسرت".

السعودية تكذب على شعبها

واوضح: "سيبدا كشف الحساب الداخلي ولهذا السعودية هي تهرب من هذه المسألة وتستمر في العدوان حتى تظل تكذب على الشعب في الداخل بأنها لا زالت في حرب وانها مستمرة في حرب وانها بطبيعة الحال العدوان هو في حالة انكسار وحالة تراجع من جميع النواحي وكما ذكرنا استمرار العدوان لن يزيد اليمنيين إلا صمودا وقوة لمواجهة العدوان".

رسائل الردع والرد اليمني

واختتم بالقول: "هم يعتقدون ان استهداف المدنميين والمنشئات المدنية يمكن أن تمثل رسائل ردع لليمنيين تدفعهم الى الاستسلام أو تضعفهم ولكن اليمنيين يأخذون هذا الأمر بشكل مختلف، وكلما ازدادت حدة العدوان ازدادت قوة اليمنيين حتى ينهار".

أجرى الحوار: ياسر الخيرو

/انتهى/

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار حوارات و المقالات
أهم الأخبار