حماس: تشديد الهجمة على الأقصى سيواجه بتصعيد من المقاومة

رمز الخبر: 1365875 الفئة: انتفاضة الاقصي
بدران

قال الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية حماس حسام بدران، إن تشديد قوات الاحتلال من هجمتها على المسجد الأقصى المبارك سيواجه بالتصعيد من المقاومة، مؤكدًا أن مقاومي الضفة الغربية المحتلة لن يتركوا الأقصى وحيدًا يواجه الإجرام الصهيوني.

ونوّه بدران في تصريح صحفي له، إلى خطورة إقدام قوات الاحتلال على شن حملة اعتقالات في صفوف حراس المسجد الأقصى المبارك، في ظل تنامي الدعوات الصهيونية إلى الاقتحامات المتكررة.

وتابع؛ "حملة الاعتقالات تلك تزامنت مع قرار رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو بالسماح لأعضاء الكنيست الصهيوني باستئناف اقتحام الأقصى، والذي كان قد أوقفه منذ اندلاع انتفاضة القدس".

وحذّر بدران من خطورة الدعوات التي تروج لها منظمة "نساء من أجل الهيكل" الصهيونية، الرامية لاقتحام وتدنيس المسجد الأقصى وبناء الهيكل المزعوم، حيث تدعو المنظمة للتصعيد باقتحامات المسجد الأقصى خلال "عيد الفصح العبري" الذي تبقى له قرابة أسبوعين.

وأثنى القيادي في حماس على الدعوات الشبابية التي تطالب شباب مدينة القدس والداخل المحتل وعشاق الأقصى، بالتطوع في حراسة المسجد عقب استهداف حراسه، داعيًا إلى ضرورة تفعيل الدعوات الشعبية بالرباط في المسجد المبارك.

وصعّدت قوات الاحتلال الصهيوني ملاحقتها للعاملين في المسجد الأقصى المبارك من حُرّاس وسدنة، منذ يوم أمس، ليصل عدد من اعتقلتهم إلى عشرة حُرّاس، أفرج عن أربعة منهم، فجر الثلاثاء.

وقالت وكالة "وفا" الرسمية، "إن أجهزة الاحتلال داهمت عددا من منازل حراس الأقصى، واعتقلت: خليل الترهوني، ومهند إدريس، وسامر القباني، وقاسم كمال، وأسامة صيام، وعاهد جودة، وحوّلتهم جميعا إلى مراكز توقيف وتحقيق في المدينة المقدسة".

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت يوم أمس أربعة حراس من المسجد، هم: سلمان أبو ميالة، ولؤي أبو السعد، وحمزة نمر، وعرفات نجيب، ومددت اعتقالهم ليلة أمس لتقديمهم جميعا إلى محكمة الاحتلال "الصلح" في وقت لاحق اليوم.

وتأتي اعتقالات وملاحقة حراس الأقصى، بسبب تصديهم، ومنعهم أحد مستخدمي "سلطة آثار" الاحتلال باقتحامه،  لسرقة أحد حجارته التاريخية، وسط توتر تجدد، حينما حاول الموظف ذاته اقتحام المُصلى المرواني، برفقة أحد كبار ضباط شرطة الاحتلال، وما تبع ذلك من اعتداء بالضرب على حراس المسجد، بحضور مدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، الذي لم يسلم من الاحتلال، وتم دفعه عدة مرات.

وأوضحت "وفا" أن الحراس الذين يواصل الاحتلال اعتقالهم، حتى الآن، هم: حمزة نمر، وعرفات نجيب، وقاسم كمال، وخليل الترهوني، وسامر القباني، وأسامة صيام.

إلى ذلك، انتشرت دعوات شبابية مقدسية عبر مواقع التواصل الاجتماعي للمواطنين بضرورة التوجه صباح اليوم الى الأقصى، والتطوع في حراسته، عقب حملة الاعتقالات الواسعة في صفوف الحُرّاس.

المصدر:  المركز الفلسطيني للإعلام

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار