تيرلسون يفجر قنبلة بأنقرة..

هل امريكا انقلبت 180 درجة على سياساتها السابقة واقتربت من فتح حوار مع سوريا؟

رمز الخبر: 1367854 الفئة: حوارات و المقالات
عطوان

قال الاعلامي الفلسطيني البارز عبدالباري عطوان، هل نفهم من تصريحات تيرلسون ان الإدارة الامريكية الجديدة انقلبت 180 درجة على سياسات ومواقف الإدارة السابقة، واقتربت اكثر من الموقف الروسي، وباتت تمهد لاشراك الحكومة السورية في الحرب على الارهاب، وفتح قنوات حوار، وربما تنسيق معها في هذا المضمار؟

وقال عطوان في مقال له في صحيفة الرأي اليوم، "اختلط الامر علينا، وربما على الكثيرين مثلنا، ونحن نتابع المؤتمر الصحافي الذي عقده ريكس تيرلسون، وزير الخارجية الأمريكي، مع نظيره التركي مولود جاويش اوغلو في انقرة بعد مباحثات مكثفة، ومغلقة في بعض الأحيان، اجراها مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، ورئيس وزرائه بن علي يلدريم، الى جانب السيد اوغلو، تركزت على الأوضاع في سورية والحرب على الإرهاب".

واضاف، المفاجأة تمثلت في تأكيد تيرلسون على «ان الشعب السوري هو الذي سيقرر مستقبل الرئيس بشار الأسد على المدى البعيد، فمثل هذه العبارة لم ترد مطلقا على لسان أي مسؤول امريكي من قبل، وكانت حكرا على القيادة الروسية، والرئيس فلاديمير بوتين، ووزير خارجيته سيرغي لافروف».

وتابع، هل نفهم من تصريحات تيرلسون هذه ان الإدارة الامريكية الجديدة انقلبت 180 درجة على سياسات ومواقف الإدارة السابقة، واقتربت اكثر من الموقف الروسي، وباتت تمهد لاشراك الحكومة السورية في الحرب على الارهاب، وفتح قنوات حوار، وربما تنسيق معها في هذا المضمار؟

وأوضح عطوان ان أهمية هذه التصريحات الامريكية التي ادلى بها تيرلسون في اول زيارة له لانقرة، تأتي من كونها تتزامن مع تطورين رئيسيين في المشهد السوري:

الأول: بدء العد التنازلي للهجوم على مدينة الرقة عاصمة «الدولة الإسلامية»[داعش] ، واستيلاء قوات سورية الديمقراطية التي تعتبر رأس الحربة في الهجوم، وتتشكل معظمها من الاكراد، على سد مدينة الطبقة ومطارها، وهذه القوات مدعومة أمريكيا بغطاء جوي، وحوالي 300 من القوات الخاصة الامريكية.

الثاني: اعلان السيد يلدريم امس المفاجيء، وبعد اجتماع طارئ لمجلس الامن القومي التركي استمر لساعات بقيادته، عن انتهاء عملية «درع الفرات» التي بدأت القوات التركية وفصائل تابعة للجيش السوري الحر في اب (أغسطس) الماضي بالسيطرة على جرابلس الحدودية، ومن بعدها مدينة الباب وإخراج قوات «الدولة الإسلامية»[داعش] منهما.

واضاف،  ما يمكن استخلاصه من هذين التطورين ان الادارة الامريكية الجديدة اختارت الوقوف في خندق حلفائها الاكراد، وتفضيلهم على تركيا العضو المؤسس في حلف الناتو، وهذا ما يفسر القرار التركي بالإعلان عن انتهاء عملية «درع الفرات» بعد تحقيقها لاهدافها مثلما صرح السيد يلدريم.

ولفت عطوان الى انه لا نعتقد ان مهمة قوات «درع الفرات» انتهت كليا، ولم نسمع عن أي انسحاب للقوات التركية من الأراضي السورية، ولا نستبعد ان تكون القيادة التركية قررت نصب مصيدة في المنطقة، واشعال فتيل حرب عرقية بين فصائل الجيش السوري الحر بدعم تركي مع وحدات الحماية الشعبية الكردية، او حتى الجيش السوري نفسه.

وأكد ان الانسحاب التركي يعني عمليا إيجاد فراغ استراتيجي سيتنافس على سده كل من الاكراد وفصائل الجيش الحر، وربما هيئة تحرير الشام، او «النصرة« سابقا، مما يعني فتح جبهة قتال جديدة وخلق حالة من الفوضى تعطي تركيا ورقة مساومة سياسية قوية، يمكن ان تمارسها في اي مفاوضات لوقف اطلاق النار والتهدئة.

وشدد عطوان على ان الدور التركي في الازمة السورية ينكمش في ظل تمدد التحالف الروسي الإيراني، وهذا راجع في بعض جوانبه الى استعادة حلب وتدمر، وصد الهجوم على دمشق، والى الحرب الدبلوماسية التي فتحها الرئيس اردوغان على جيرانه الأوروبيين، وتهديداته التي لوح فيها بورقة اللاجئين السوريين، وعلينا ان نضع في اعتبارنا ان أمريكا تتزعم حلف الناتو الذي يشكل المظلة السياسية والعسكرية والاستراتيجية لاوروبا المسيحية، ولا يمكن ان تنحاز أمريكا لاردوغان ضد القارة العجوز.

المصدر: الرأي اليوم

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار