طهران وموسكو ودمشق: قصف امريكا لسوريا عدوان ونحضر لمفاوضات مطلع مايو

رمز الخبر: 1378733 الفئة: دولية
نشست مسکو

اكد وزراء خارجية ايران وروسيا وسوريا في مؤتمر صحفي مشترك عقدوه بعد انتهاء اجتماعهم الثلاثي اليوم الجمعة في موسكو ان القصف الامريكي الاخير على قاعدة الشعيرات السورية هو "عدوان" مطالبين واشنطن بالتخلي عن القيام بخطوات تهدد الأمن في المنطقة والعالم.

وقال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في هذا المؤتمر الصحفي انه يجب مكافحة الارهاب والتطرف في العالم عبر التعاون الدولي ويجب بذل الجهود لوقف الحرب المستمرة في سوريا ونأمل تعاون تركيا لاجراء المفاوضات.

 واضاف ظريف "لم نزل نعاني من الخطوات الاحادية التي يستفيد منها داعش والقاعدة، ان الخطوات الاحادية التي يقوم بها بعض الاطراف هي مرفوضة من قبل المجتمع الدولي" كما اضاف "سنتعاون مع كافة الاطراف لمكافحة استخدام الاسلحة الكيماوية".  

 وتابع: هناك ازدواجية معايير فيما يخص استخدام اسلحة الدمار الشامل، نحن مصرون على اجراء تحقيق حول الهجوم الصاروخي الامريكي ومكان استخدام المواد السامة، ان بعض الاطراف لايريدون انجلاء الحقيقة فيما يخص احداث خان شيخون.

   كما أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ودمشق وطهران تطالب واشنطن باحترام سيادة سوريا وبالتخلي عن القيام بخطوات تهدد الأمن في المنطقة والعالم.

وقال لافروف في المؤتمر الصحفي المشترك، "أكدنا موقفنا الموحد بأن الضربة (الأمريكية لسوريا) تمثل عملا عدوانيا وانتهاكا صارخا لمبادئ القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة".

وأكد الوزير الروسي: "ندعو الولايات المتحدة وحلفاءها إلى احترام سيادة سوريا والامتناع عن أي خطوات مشابهة لعملية 7 أبريل، ما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة ليس فقط لأمن المنطقة بل وللأمن العالمي".

كما أكد وزير الخارجية الروسي أن روسيا وسوريا وإيران، تصر على إجراء تحقيق شامل في حادث الأسلحة الكيميائية في سوريا تحت رعاية منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وقال لافروف: "ثانيا، نحن نصر على إجراء تحقيق دقيق، وموضوعي، ونزيه حول استخدام الأسلحة الكيميائية في خان شيخون يوم 4 أبريل". مشيرا إلى أن التحقيق "يجب أن ينظم من قبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وأكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا وسوريا وإيران ناقشوا الاستعدادات لعقد اجتماع جديد حول سوريا في أستانا.

وقال لافروف: "نعطي دوريا كبيرا في جهودنا لساحة أستانا التي دفعت قدما عملية جنيف، ونحن ناقشنا التحضير للقاء المقبل في أستانا، الذي من المقرر أن يعقد في بداية أيار/مايو، وستسبقها مشاورات خبراء من روسيا، وإيران، وتركيا في طهران الأسبوع المقبل".

المعلم: دمشق تواصل خطواتها في تطهير الأرض السورية من الإرهاب

صرح وزير الخارجية السوري، وليد المعلم، بأن الحكومة السورية تعتزم مواصلة العمل على تطهير أرض سوريا من الإرهاب.

وأكد المعلم في المؤتمر الصحفي المشترك، أن الحكومة السورية ستواصل العمل من أجل تطهير الأرض السورية من الإرهاب الذي انتشر هناك.

وأعرب وزير الخارجية السوري عن امتنانه لروسيا وإيران على دعمهم.

المصدر: تسنيم+ روسيا اليوم + سبوتنيك

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار