داعية المتشدقين بحقوق الانسان الى التحرك؛

ايران تدين بشدة الجريمة الرهيبة ضد اهالي كفريا والفوعة

رمز الخبر: 1380340 الفئة: ايران
بهرام قاسمی

دان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي بشدة الجريمة الرهيبة التي ارتكبها الارهابيون التكفيريون ضد الاهالي العزل لبلدتي كفريا والفوعة السوريتين معربا عن تضامنه مع الحكومة والشعب السوريين وذوي شهداء هذه المجزرة المريرة والمستنكرة.

وافادت وكالة تسنيم الدولية ان قاسمي قال ان هذه الجريمة الجبانة للارهابيين التكفيريين التي يندى لها الجبين في الهجوم الانتحاري على حافلات اهالي الفوعة وكفريا المحاصرين وقتل عشرات النساء والاطفال الابرياء والعزل هو صفحة بشعة جديدة تضاف الى السجل المشؤوم للارهابيين وحماتهم.

واضاف : الان فان السؤال الرئيسي لدى الرأي العام العالمي والضمائر اليقظة هو كيف يتقبل المتشدقين بحماية الشعب السوري هذه الجريمة الرهيبة ولا ينطقون ببنت شفة. ان ازدواجية المعايير ازاء هذه الجريمة وتقسيم المجرمين الى جيد وسيء من قبل الدول الداعمة لهذه الجماعات التي تبث الموت وباقي المتشدقين بحقوق الانسان والدعم العلني والخفي لهم في وقت باتت هذه الجماعات في موضع الضعف يزيد من جرأة الارهابيين ويؤدي الى التخطيط لجرائم رهيبة شهدنا نموذجا آخر منها اليوم.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار