الجهاد الاسلامي:

يجب الحفاظ على الزخم الشعبي لمعركة الأسرى

رمز الخبر: 1382287 الفئة: دولية
داود شهاب

اكد الناطق الإعلامي باسم الجهاد الإسلامي أن دور الفصائل والمؤسسات المعنية في شؤون الأسرى يكمن في الحفاظ على الإسناد الشعبي والجماهيري لهذه المعركة معتبراً أنه كلما اتسعت دائرة الإسناد والانتفاضة تحت عنوان إسناد الأسرى فهذا يقلص أيام الإضراب ويسرع بالوصول إلى تحقيق إنجاز.

وقال داوود شهاب  في تصريح لقناة الميادين : إنه منذ بدأ التخطيط للإضراب عن الطعام من قبل الأسرى الفلسطينيين منذ نحو ثلاثة أسابيع أو أكثر  كان هناك حضور قوي وهام للفاصائل الفلسطينية، خصوصاً تلك التي لديها عدد كبير من قادتها وكوادرها وأعضائها في سجون الاحتلال.

و اعتبر شهاب أنه لا يمكن للفصائل أن تنفصل عن هذه المعركة التي وصفها بمعركة الكرامة، مشيراً إلى أن الأسرى هم في طليعة هذه المعركة التي تحتاج، كما قال، إلى تكامل وتضافر الجهود حتى يخرج الأسرى منتصرين وتتحقق مطالبهم.

واضاف :"نحن ندعم هذه الحركة ونساندها ونقف إلى جانب الأسرى جنباً إلى جنب في هذه المواجهة والفصائل دائماً خياراتها جاهزة ومفتوحة للتعامل مع الاحتلال في حال مست حياة أي من الأسرى في السجون".

وشدد على أن دور الفصائل والمؤسسات المعنية في شؤون الأسرى يكمن في الحفاظ على الزخم والإسناد الشعبي والجماهيري لهذه المعركة.

وقال "هناك مسألة أساسية، كلما اتسعت دائرة الإسناد والزخم والمواجهة المفتوحة والانتفاضة تحت عنوان إسناد الأسرى فهذا يقلص أيام الإضراب ويسرع بالوصول إلى تحقيق انجاز يحسب للأسرى وللشعب الفلسطيني".

ورأى أن المعركة التي يخوضها الأسرى تأتي في سياق مسيرة الكفاح الوطني التي يخوضها الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال، مشيراً إلى أن هذه المسيرة لن تنتهي إلا بتحرير الإنسان وتحرير الأرض.

وذكر أن الأسرى جزء من قضية النضال والتحرر الوطني و"لذلك العامل الأساسي هو التصعيد الجماهيري والشعبي وأن تبقى فصائل المقاومة محتفظة بكل خياراتها".

وأكد على أن مساندة الأسرى وتحريرهم هو واجب وفريضة على كل الفصائل، وهذا دين في أعناق كل الشعب الفلسطيني على الأسرى ولا سيما فصائل المقاومة.

المصدر: الميادين

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار