قائد القوة البرية للجيش : ليس بامكان احد تجاهل دور ايران البناء في المنطقة

رمز الخبر: 1384412 الفئة: ايران
القوة البریة

أكد قائد القوات البرية للجيش الإيراني العميد "كيومرث حيدري" انه ليس بامكان احد تجاهل دور الجمهورية الاسلامية الايرانية البناء والداعي الى الاستقرار في المنطقة في الظروف التي يحظى فيها انعدام الامن وعدم الاستقرار بدعم القوى البائعة للسلاح.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء، ان العميد كيومرث حيدري قال خلال لقائه عصر اليوم الملحقين العسكريين الاجانب  في كلية " الامام علي عليه السلام" العسكرية : حاليا في بعض دول الجوار للجمهورية الاسلامية الايرانية ومن خلال مؤامرات الاجانب  يجري التخطيط والتنفيذ للتطرف والاجراءات الارهابية الوحشية والحروب النيابية ، ومجموعة من الارهابيين  بمافيهم عناصر القاعدة المتطرفة وطالبان وداعش وجبهة النصرة وسائر الزمر الارهابية  تقوم بجرائم ضد البشرية من خلال تحريك واسناد بعض الدول و دعم و توجيه الدول المدافعة في الظاهر عن حقوق الانسان وفقا للسناريو هات الصادرة من قبل سادتهم سيما في امريكا والكيان الصهيوني.

واكد بالقول:ليس بامكان احد تجاهل دور الجمهورية الاسلامية الايرانية  البناء  والداعي الى الاستقرار في المنطقة في الظروف التي يحظى فيها انعدام الامن وعدم الاستقرار بدعم القوى البائعة للسلاح. عندما كانت امريكا منهمكة بدعم العصابات الارهابية في المنطقة فان الجمهورية الاسلامية الايرانية وبكافة قواها قارعت هذه العصابات و ان اجراءات  الجمهورية الاسلامية الايرانية الايجابية في افغانستان والعراق وسوريا في مقارعتها العصابات الارهابية بشكل مسجل في سجل التاريخ بحيث ليس بامكان اي شخص تجاهل ذلك.

واعتبر ان سياسات امريكا التي انتهجتها خلال العقود الاخيرة في الشرق الاوسط  أدت الى خلق حالات كثيرة من عدم الاستقرار و تنامي العصابات الارهابية و تصاعد الصراعات العرقية والدينية في بلدان المنطقة و كافة المنطقة  وعلى راسها ايجاد داعش.

واكد العميد حيدري ان الطاقات الدفاعية لجيش الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تشكل بتاتا تهديدا لسائر الدول سيما دول الجوار واضاف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية و قواتها المسلحة لن تشكل تهديدا لاي بلد، لم نكن ابدا مصدر تهديد لجيراننا ، والتاريخ  يشهد بوضوح على ذلك ، الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ولن تعتدي على اي بلد،  الا ان موضوعا مزيفا تحت عنوان القضية النووية والسلاح النووي قد  اثاره الامريكيون  وبعض عملائهم  لكي يقولوا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي مصدر تهديد في حين ان التهديد الحقيقي هو امريكا.

واردف بالقول: القوة البرية للجيش الى جانب تعزيز قدراتها  فانها مستعدة لتعزيز علاقاتها  مع القوات البرية للدول الصديقة من اجل تبادل التجارب التدريبية والعسكرية.

/انتهى/

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار