إيران تطالب المجتمع الدولي بالتصدي لمحاولات اللجوء إلى القوة والترهيب

رمز الخبر: 1384623 الفئة: ايران
غلامعلی خوشرو

وصف مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة "غلام علي خوشرو" التطرف العنيف بأخطر الظواهر التي تواجه العالم اليوم.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن "خوشرو" أشار خلال إجتماع تشاوري لتحالف الحضارات التابع للأمم المتحدة، والذي عقد مساء أمس الأربعاء في مدينة نيويورك إلى الأوضاع السائدة في العالم اليوم، قائلاً: إن التطرف العنيف يعد من أخطر الظواهر التي تواجه العالم في عصرنا الحاضر.

وقال مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة إن المتطرفين يمكن تصنيفهم في مجموعتين أساسيتين، مجموعة تقوم بالأعمال الإرهابية، وعادة ما تكون فاقدة لأية سلطة رسمية، وتقوم بتنظيم ما تقوم به عبر شبكة عالمية، واخرى، هي الحكومات القوية التي تدعم التوجهات المتطرفة، وتقوم بالإجراءات الأحادية والتدخلية، وترى نفسها محقة، لأنها تمتلك القوة.

وتابع خوشرو أن هذه الحكومات تتعامل مع الثقافات والأديان والشعوب الأخرى بنحو تمييزي ومهين.

وأكد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة أن هاتين المجموعتين أي القوى الإرهابية المجرمة، والحكومات القوية غير المسؤولة، لا يمكنهما أن يكونا مساعدين في تحقيق السلم العالمي، بل يؤججون دائرة العنف والدمار في العالم.

وشدد خوشرو على ضرورة أن يتم وضع حد لدائرة العنف والدمار هذه، وإدانة التطرف بجميع أشكاله، وإختيار الحوار والإحترام المتبادل، كحل أمثل للإرتقاء بالسلم والإستقرار، والحد من العنف والحروب.

وختم مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة بمطالبة الجميع بإعتماد الحوار والتفاهم بصفته سبيلاً للتعايش مع الآخرين، وان يقوم المجتمع الدولي بالتصدي بجدية وبشكل شامل بالتزامن مع كل ما سبق، للتهديدات والإستخدام الأحادي للقوة والقتل والترهيب.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار