قائد القوة البحرية في حرس الثورة الاسلامية خلال مقابلة تلفزيونية

العميد فدوي: التلاحم الشعبي من أهم العوامل التي منعت أي حرب أمريكية

رمز الخبر: 1394234 الفئة: الأمن والدفاع
سردار فدوی

عدّد قائد القوات البحري في حرس الثورة الاسلامية العميد فدوي عدة عوامل سياسية وعسكرية قد تشن الولايات المتحدة على إثرها حرب على إيران معتبرا أن التلاحم الشعبي من أهم هذه العوامل التي تمنعها من شن حربها.

    وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية كان ضيفا لأحد البرامج التلفزيونية مساء أمس الأحد بمناسبة يوم الحرس الثوري الاسلامي حيث اعتبر أن الثورة الاسلامية تقع ضمن إطار الاسلام الّذي أحياه الامام الخميني.

العميد فدوي قال إن الأزمات التي تقع بين الدول عادة ما تعود إلى أسباب جغرافية أو الموارد الطبيعية أو مصالح تلك الدّول مشدّدا في الوقت نفسة أن المشكلة بين ايران والولايات المتحدة هي مشكلة حق وباطل، حيث تمثل أمريكا جبهة الباطل ونقابلها نحن على الضفة الأخرى ضمن جبهة الحق، ولهذا السبب فالولايات المتحدة لم تتخلّ لحظة واحدة عن العداء لإيران بعد انتصار الثورة الاسلامية.

وأشار قائد القوات البحرية في حرس الثورة الاسلامية الى الفتن التي أوجدتها الولايات المتحدة في ايران منذ الثورة الاسلامية في محافظة كردستان وعمليّة طبس، معتبرًا أن عندما فشلت مخططاتها عمدت إلى شنّ حرب كاملة المواصفات ضد ايران على طول 8 سنوات عبر النظام البعثي الصدامي.

وقال العميد فدوي:"حققنا تطوّرًا هائلا خلال الأعوام الماضية لا يمكن مقارنته بالتطور خلال ال 38 عاما الذين مضوا من عمر الثورة الاسلامية، ولهذا السبب نحن لسنا على الوفاق مع الولايات المتحدة".

ولفت قائد القوات البحرية في حرس الثورة الاسلامية إلى أن إيران على بعد 29 سنة من الحرب المفروضة لكن مستوى العدائية الامريكية لم ينخفض يوماً، لكنّهم لا يملكون الجرأة لشن حرب علينا، وأرجع سبب عدم الجرأة الأمريكية إلى الوعد الالهي للذين يبذلون الجهد الكافي بأن يجعل لهم مخرجا وما شدّد عليه الامام الخميني الراحل بضرورة أداء التكليف وانتظار نتيجة الجهد من الله سبحانه وتعالى.

ونوّه فدوي الى كلام وزير الدفاع الأمريكي السّابق "اشتون كارتر" خلال الزيارة التي قام بها الى الامارات قبل انتهاء عمله والّذي شدّد خلالها إلى أن الولايات المتحدة تسعى إلى إيجاد قوّة في المنطقة لردع ايران، وهذا ما يثبت بأنهم يعتقدون بأن القوة الايرانية في تصاعد مستمر ويسعون الى ايجاد حالة من الرّدع وهذا ما نشهده في مضيق هرمز.

وصرّح العميد فدوي بأن قدرات البحرية الإيرانية تفوق قدرات البحرية الأمريكية في الخليج الفارسي وقال:"لهذا الأمر فهم لا يتجرؤون حتى على إطلاق رصاصة واحدة باتجاهنا على الرغم من امتلاكهم لحاملات الطائرات".

وتابع:"أيام حرب الدفاع المقدس دعمت 54 دولة العراق في الحرب التي فرضها على الجمهورية الاسلامية وكان العراق رأس حربة هذا العداء، لكن اليوم ومع إزالة الأقنعة فقد ظهر الوجه العدائي للولايات المتحدة ضد ايران".

قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية شدد على أن حرس الثورة الاسلامية يستند في عمله إلى الإيمان، والتصديق بما وعده الله والنشاط.

واعتبر العميد فدوي بأن أمريكا بإمكانها شن حرب على إيران في حال توفّر 4 شروط عسكرية و9 سياسية أخرى.

وحول الشّروط العسكرية التي تخوّل الولايات المتحدة الدخول في حرب مع ايران عدّد فدوي الأربعة شروط على الشكل التالي: توقّع انتهاء الحرب، التأكّد من قدرتها على إدارة سير المعارك وشدّتها، التأكّد من استقبال المجتمع الأمريكي للخسائر التي سوف تتعرض لها في الحرب مع ايران، التأكّد من النصر الحاسم لها في أي مواجهة أو حرب مع ايران.

أما سياسيًّا فقد أشار قائد القوات البحرية في حرس الثورة الاسلامية إلى 9 أسباب يجب أن تتوفر قبل شن الحرب نذكر أهمها: وجود تحالف يضم دولة مهمة أو أكثر الى الولايات المتحدة، خلق قبول لدى المجتمع الأمريكي لمشروعية الحرب على ايران، تأمين تكاليف الحرب، كسب تأييد الأمم المتحدة، توفّر استراتيجية مستقبلية تعود بالنفع للولايات المتحدة في حربها، كسر إرادة الشعب الايراني وتوهينها.

قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية شدد على أهمية التلاحم الشعبي والوحدة بين مختلف طبقاته وذلك من خلال عدم وجود خلل عقائدي، وهوات طبقية في المجتمع الايراني، وأضاف:"من علائم ضعف إرادة الشعب هو عدم وجود قائد قوي بالاضافة الى عدم وجود قوات رادعة، عدم وجود موارد داعمة واستراتيجية".

وتابع العميد فدوي مشيرا الى القدرات العسكرية لايران قال:"يجب أن يستفيد المسؤلون السياسيون في البلاد من ورقة قدراتنا العسكرية في المفاوضات والمباحثات التي يجرونها".

ولفت قائد القوت البحرية لحرس الثورة الاسلامية الى مناورة الرسول الأعظم التي أجريت مؤخّرا وتم إزاحة الستار عن عدد من الأسلحة وتابع:"لا يوجد سلاح في العالم اختبر وأحدث ضجة سياسية وعسكرية رسمية وغير رسمية على مستوى العالم كالسلاح الّذي تم ازاحة الستار عنه في تلك المناورة".

وشدّد العميد فدوي إلى أن قوة الجمهورية الاسلامية تكمن بأنها تسير خلف قائد حكيم وقوي، حيث يسعى العدو بأن يغيّر مسار البلاد إلى غير الطريق الّذي يمشي فيه اليوم من أجل أن يرفع من مستوى تهديداته بالحرب على البلاد.

كما ونوّه قائد قوّات البحريّة في حرس الثورة الاسلامية العميد فدوي بكلام القائد بالأمس حول أن الّذي أزاح شبح الحرب عن البلاد هو حضور الشعب في الميادين وأضاف:"تواجد الشعب في الميادين تحت شعار الثورة الاسلامية هو ما منع من نشوب أي حرب".

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار