خبير في الشؤون التركية:

نتيجة الاستفتاء ستعمق الشرخ في تركيا

رمز الخبر: 1396643 الفئة: دولية
همه پرسی ترکیه

اعتبر الخبير في الشؤون التركية احمد كاظمي أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسعى إلى إخفات الأصوات المعارضة عبر نتيجة الاستفتاء المتواضعة لتغيير نظام الحكم في البلاد إلى نظام رئاسي.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن الخبير في الشؤون التركية أحمد كاظمي أشار إلى أن تغيير نظام الحكم في تركيا من برلماني الى رئاسي سيمهّد الطريق أمام الرئيس التركيّ رجب طيب أردوغان للانفراد بالسلطة وإيجاد انقسام في تركيا على شكل إيجاد قطبين في البلاد، خصوصا بعد النصر الباهت الّذي حققه أردوغان في نتيجة التصويت على الاستفتاء المشكوك بأمره بنسبة 51 بالمئة من الشعب التركي لصالح تغيير 18 مادة من الدستور التركي في سبيل تحويل نظام الحكم البلاد من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي.

الخبير في الشؤون التركيّة لفت إلى أن نتيجة الاستفتاء التركي قد تفرح أردوغان وأنصاره ، لكنها أوجدت تحدّيات لحكومة أردوغان بعد ردات فعل من الداخل والخارج التركي، والترحيب الباهت المترافق بالقلق لنتيجة الاستفتاء من بعض الدول الحليفة خصوصا الغربية منها.

وأضاف جلالي:"الاعتراض الاوروبي على نتيجة التصويت على الاستفتاء ،الّذي وضع حوله الكثير من علامات الاستفهام حول مطابقته للمعايير الديمقراطية، قد يحوّل حلم اردوغان للانضمام للاتحاد الاوروبي الى مجرّد سراب".

الخبير في الشؤون التركيّة نوّه إلى أن أردوغان يحاول إخفات الأصوات المعارضة له وأن يستمر في سياسته المتفردة في الداخل وأن يواصل السياسة التي بدأها مسبقا في المنطقة وقال جلالي:"قرارات أردوغان الأخيرة خير دليل على هذه الحقيقة".

ولخص جلالي إلى أن نتيجة الإستفتاء في تركيا لن تغيّر من سياسات أردوغان في المنطقة، بل سيعمد إلى في الفترة القليلة المقبلة إلى تصعيد سياسته في المنطقة.

واعتبر الخبير في الشؤون التركية أن الرئيس التركي يسعى عبر تحسين العلاقات مع إقليم كردستان العراق ومسعود البارزاني إلى قطع كل الامدادات اللوجستية التي قد تصل إلى الأكراد في المنطقة وتركيا عبر الإقليم، وأن يضع الأتراك في تركيا تحت الضغط. وبعد تمديد حالة الطوارئ سيلجأ الرئيس التركي إلى إطلاق يد الحكومة والجيش لتعزيز الضغوط على أكراد الداخل التركي.

/انتهي/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار