تقرير تسنيم عن تفاصيل آخر استطلاعات الرأي الإنتخابية؛

المرشح قاليباف يحصل على نفس نسبة الآراء المؤيدة لروحاني

رمز الخبر: 1398152 الفئة: ايران
روحانی و قالیباف

أظهرت آخر إستطلاعات الرأي التي قامت بها إحدى أكثر مراكز الإحصاء وثوقاً في البلاد أن المرشح الرئاسي محمد باقر قاليباف وبإحتساب نسبة آراء القرى التي جرى إحتسابها للمرة الأولى، قد حقق نفس النسبة المؤيدة للمرشح المنافس حسن روحاني.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أنه وطبقاً لهذا الإستطلاع الذي أجري بعد مناظرة يوم الجمعة الماضي، والذي تم للمرة الأولى إحتساب آراء القرى فيه، فإن نسبة التأييد لكلا المرشحين محمد باقر قاليباف وحسن روحاني تكون قد تعادلت حيث حصل كل منهما على 41.1 بالمئة من إجمالي الآراء، وعليه فإن هذه هي المرة الأولى  التي يصل فيها المرشح قاليباف في هذا الإستطلاع المزدوج الخاص بالإنتخابات الرئاسية القادمة، إلى نفس مستوى التأييد الذي حصل عليه المرشح روحاني.

ويعني إستطلاع الرأي المزدوج A و B أن السؤال فيه يطرح على النحو التالي: وهو في حال خيرتم بالإنتخاب بين A و B ولم يكن هناك منافس آخر فمن ستختارون؟.

كذلك فإنه ورغم أن المرشح حسن روحاني ما يزال متقدماً أمام المرشح حجة الإسلام إبراهيم رئيسي في نسبة الآراء التي حصل عليها، إلا أن تصاعد نسبة الآراء المؤيدة للمرشح رئيسي يجري بشكل لافت.

وكانت هذه الإستطلاعات التي أجريت بعد المناظرة الأخيرة في يوم الجمعة الماضي قد أظهرت تصاعداً في شعبية المرشح قاليباف وتراجعاً في شعبية منافسه المرشح والرئيس الحالي حسن روحاني.

وكان عدم الإهتمام بآراء سكان القرى يشكل فراغاً في أغلب إستطلاعات الرأي التي تم القيام بها سابقاً، حيث أن إستطلاعات الرأي في ما سبق كانت تجرى عادة في المدن الرئيسية للمحافظات وفي أقصى الحالات في باقي المدن، وعليه فإن هذا الإستطلاع يعتبر أول إستطلاع للرأي يتم فيه إستطلاع آراء سكان القرى الذين يشكلون نسبة 25 بالمئة في كل دورة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار