في المناظرة الانتخابية الثانية /2

المرشح رئيسي: الاتفاق النووي "وثيقة وطنية" رغم جميع مشاكله

رمز الخبر: 1398678 الفئة: ايران
رئیسی

اكد المرشح للدورة الثانية عشرة للانتخابات الرئاسية الايرانية ابراهيم رئيسي، أن الاتفاق النووي يعتبر "وثيقة وطنية"رغم جميع مشاكله.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان ابراهيم رئيسي اشار اليوم خلال مناظرة انتخابية يبثها في هذه اللحظات التلفزيون الايراني موضوعها "الثقافة والسياسية" وفي معرض رده على سؤال حول ماهي السبل المؤثرة للحفاظ على حقوق الشعب الايراني في الملف النووي وازالة العقوبات والحيلولة دون تكرار الانتهاكات الامريكية، الى ان  الاتفاق النووي رغم جميع مشاكله والتي اشار اليها الاعلام يعتبر كوثيقة وطنية بالنسبة لايران والاطراف المقابلة.

وانتقد المرشح رئيسي بعض النقاط التي طرحت اثناء المفاوضات النووية والتي تحمل طابع سيئا عن ايران، معتبرا انه يمكن للطرف المقابل في حال عدم موافقة ايران على الاتفاق استهداف منشآتها "رسالة سيئة للغاية في المفاوضات".

ونوه رئيسي الى ان الاتفاق النووي الان على هيئة صك ويجب ان يصرف، مؤكدا ان الحكومة الحالية ليس لديها القدرة على صرف هذا الصك.

واشار رئيسي الى ان روحاني تعهد في رفع جميع العقوبات في حال الانتهاء من الاتفاق النووي، مشددا على عدم حدوث اي شىء ملموس لدى الشعب بعد التوقيع على الاتفاق النووي من قبل حكومة الرئيس روحاني.

بدوره اعتبر المرشح قاليباف الاتفاق النووي وثيقة ستلقى احتراما من جميع الحكومات، مؤكدا ان الطرف المقابل موظف بالعمل بتعهداته، متسائلا، ماذا فعلت الحكومة الحالية اليوم في تنفيذ الاتفاق النووي؟.

من جانبه نوه المرشح روحاني الى ان من المهم ان يعرف الشعب ماذا سيفعل المرشحون للرئاسة في الاتفاق النووي وكيف سيتعاملون مع العالم، واشار مدافعا عن الاتفاق النووي الى الانجازات التي تمت في قطاع النفط والعقوبات.

بدوره اعترف المرشح جهانغيري بالمشاكل والنواقص التي حدثت في الاتفاق النووي، مؤكدا على ضرورة ازالتها، لافتا الى ان اهم انجاز في الاتفاق النووي كان اثبات حق ايران بالنووي.

/انتهى/

    المواضيع ذات الصلة
    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار