ماهي آراء المحللين حول المناظرة الانتخابية الثانية؟

رمز الخبر: 1398805 الفئة: ايران
نامزدها

اختلفت آراء المحللين السياسيين والصحفيين والنشطاء الاعلاميين حول المناظرة الثانية التي أقيمت أمس بين المرشحين الـ6 للرئاسة الايرانية.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان المناظرة الثانية بين المرشحين الـ 6 للرئاسة الايرانية، أقيمت أمس الجمعة بشكل مباشر على القناة الاولى الايرانية، حيث تحدث المرشحون عن قضايا مختلفة تدور حول السياسة والثقافة في البلاد، بينما كان للمحلليين السياسيين آرائهم الخاصة حول هذه المناظرة.

عباس عبدي: نتيجة المناظرة 4-2 لصالح روحاني وجهانغيري

أكد المحلل السياسي الاصلاحي الايراني عباس عبدي ان اجابات المرشحين للانتخابات الرئاسية كانت عامة ولم تكن جوابا على الاسئلة المطروحة، لافتا الى ضرورة تغيير المرشح قاليباف رؤيته قليلا، داعيا روحاني وجهانغيري عدم الاصغاء اليه.

ونوه عبدي الى ان هاشمي طبا كان أفضل من الجميع لأنه استطاع اظهار أفكار اكثر ايجابية، مشيرا الى جهانغيري حاول احياء الامل بالمستقبل.

وأوضح ان المرشح ميرسليم حاول دخول الساحة ولكن لم يلتفت اي من المرشحين اليه، مشيرا الى ان المناظرة انتهت بنتيجة 4-2 لصالح روحاني وجهانغيري.

برويز أميني: جهانغيري وروحاني كانا عاجزين عن خلق أجواء جديدة

من جهته أكد المحلل السياسي الايراني برويز اميني ان المرشحين جهانغيري وروحاني كانا عاجزين عن خلق أجواء جديدة ولم يستطيعا اعادة الاجواء لصالحهما وكانت تصريحاتهما تكرار للسنوات الاربعة السابقة.

واشار برويز اميني الى انه ليس هناك مرشح ناجح في هذه المناظرات، منوها الى ان ميرسليم كان في حالة انشط من المتوقع، موضحا ان هاشمي طبا كان خارج نص تلك القضايا.

ولفت أميني الى ان قاليباف كان لديه حركتين مؤثرتين نسبيا، منوها الى حضور رئيسي في هذه المرة اكثر من المناظرة السابقة.

واشار المحلل الايراني الى ان المناظرة الثانية كانت شبيهة بمباراة بين استقلال وبرسبوليس انتهت بالتعادل السلبي في الوقت الذي يحتاج فيه جهانغيري وروحاني النجاح.

زاهدي: رئيسي وقاليباف تألقا في المناظرة

اكد البرلماني الايراني محمد مهدي زاهدي ان دفاع روحاني وجهانغيري عن أداء الحكومة جعل الحاجة الى التغيير والتحول مئة في المئة.

وأشار زاهدي الى ان المرشحين ابراهيم رئيسي ومحمد باقر قاليباف تألقا بشكل لافت في هذه المناظرة.

مهدي محمدي: دخلنا مرحلة "مابعد روحاني" عقب مناظرة أمس

رأى المحلل السياسي الايراني مهدي محمدي ان فريق روحاني وجهانغيري خسر مناظرة أمس بشكل كارثي، لافتا الى ان روحاني سيطر عليه الغضب عندما وصل دور الحديث عن الاتفاق النووي.

واشار مهدي محمدي الى ان جهانغيري انتهى في هذه المناظرة، قائلا، اثبت انه ليس لائقا ليلعب دور مرشح الغطاء او الظل، اتوقع اننا دخلنا مرحلة "مابعد روحاني" عقب مناظرة أمس

/انتهى/

    المواضيع ذات الصلة
    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار