السيناريوهات المتوقعة لمحاكمة آية الله قاسم

في حوار هاتفي مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء أوضح المعارض البحريني المنفي من بلاده، الشيخ محمد خجسته السيناريوهات المتوقعة لمحاكمة الشيخ قاسم وما بعدها.

السیناریوهات المتوقعة لمحاکمة آیة الله قاسم

وعلى أعتاب جلسة محاكمة الشيخ عيسى قاسم والتي قد تشهد اعلان النظام الحكم ضده حسب تسريبات مصادر مقربة من نظام آل خليفة، اوضح الشيخ خجسته لوكالة تسنيم السيناريوهات المتوقعة قائلا: "المتوقع من هذا النظام أنه ذاهب حسب القرائن لادانة سماحة الشيخ ولعل الادانة تكون بحكم شديد مع وقف التنفيذ وطلب من سماحة الشيخ مغادرة البلد او يكون الحكم مخففا مع النفاذ ويؤخذ الشيخ".

النظام سيذهب لادانة الشيخ قاسم

وتابع: هذه السيناريوهات المطروحة، ما لا نتمناه هو أن يصدر حكم على سماحة الشيخ عيسى قاسم، ولكن للأسف حسب علمنا وخبرتنا من هذا النظام وحسب القراءة أيضا في المنطقة واضح بأن النظام سيذهب في ادانة آية الله الشيخ قاسم.

الرد الشعبي

وحول كيفية تعامل الشعب مع الادانة لو حصلت، قال: "شعب البحرين شعب مؤمن ومتدين، ومستعد للتضحية من أجل دينه وعزته وكرامته وشرفه وقيادته وسماحة آية الله عيسى قاسم هو قائد هذا الشعب ولا يمكن لمثل شعب البحرين أن يترك ويسمح لأي جهة الوصول الى سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم وخصوصا بعد وضوح الرؤية الشرعية من قبل مراجع التقليد في وجوب الدفاع عن سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم حتى الموت".

واستدرك قائلا: "اليوم في أوساط تلامذة الشيخ عيسى أحمد من العلماء والمعارضة وأيضا جمهور سماحة الشيخ لا يوجد أي حديث عن  التراجع أو عن تسليم سماحة الشيخ وإنما كل الحديث الدائر اليوم في أوساط الناس ومحبي آية الله قاسم هو الدفاع عن سماحته ومنع الوصول الى سماحته بلغ ما بلغ حتى اليوم".

ملحمة تاريخية

وأكد الشيخ خجسته: "لو صدر أي حكم او حاول النظام الوصول لسماحة آية الله قاسم في تنفيذ حكمه اعتقد أن شعب البحرين سيسطر ملحمة تاريخية والتأريخ سيشهد لشعب البحرين هذه التضحيات وهذا الدفاع والخاسر الأكبر في هذا المنعطف الخطير هو نظام آل خليفة في البحرين لأن النظام عليه اليوم أن يعي أن الوصول الى سماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم ليس بالسهل، وإذا اراد الوصول إليه فعليه أن يعبر بحرا من دم".

حقيقة القرار ضد آية الله قاسم

وعن كواليس اتخاذ السلطة البحرينية القرار بالتصعيد ضد سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم نوه الشيخ خجسته الى أن: "نظام آل خليفة في البحرين مسلوب الارادة ولا يستطيع أن يتخذ لوحده مثل هذه القرارات الصعبة، نحن نعلم جيدا أن القرار المتخذ بحق الشيخ عيسى قاسم لم يكن قرار المنامة وإنما القرار اتخذ في المنطقة وعلى رأس هذه القوى السعودية والامارات، وضوء أخضر أمريكي وتخطيط بريطاني، ذهب لاسقاط الجنسية عن الشيخ قاسم ومحاكمته والحكم الصادر على سماحة الشيخ قراره لم يتخذ في البحرين وانما اتخذ في المنطقة وعلى رأس المنطقة السعودية والامارات".

الشحي قتل خلال قمع المتظاهرين

واستدرك قائلا: "التدخلات الخليجية في البحرين مستمرة منذ عام 2011 عندما دخلت القوات السعودية تحت عنوان درع الجزيرة الى البحرين وشاهدنا بوضوح مشاركة قوات الامارات والسعودية في قمع المتظاهرين في البحرين والمرتزق الشحي الضابط الاماراتي كان دليلا، حيث لم يمت في الحفاظ على منشأة وإنما مات في انفجار عبوة مشكوك في أمرها خلال قمع المحتجين السلميين".

وصول تعزيزات سعودية

واختتم الشيخ خجسته الكلام بالتطرق الى موضوع الفيديو المسرب لدخول تعزيزات سعودية الى البحرين قائلا: "ما رأيناه من خبر دخول القوات السعودية في البحرين، فلا يهمني أن أجعل بأن هذا تحت اطار الحرب النفسية أو لا، المهم هو ان هذا الوجود وجود سابق والشعب قد رسم طريقه وهذا الوجود لن يؤثر على أبناء شعبنا في الدفاع عن سماحة آية الله قاسم، إن كان الدخول من اجل القمع او الترهيب او غيرها، هذا لا يهم لأن الشعب رسم طريقه في السير والدفاع عن سماحة آية الله قاسم حتى الموت لا أقول القوات السعودية، لو اجتمعت قوات العالم من اجل قمع شعب البحرين فإنه لن يتراجع عن الدفاع عن آية الله قاسم، وما أقوله ليست شعارات وإنما واقع سيشاهده الجميع ويشهد له التاريخ قريبا".

/انتهى/

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار الصحوة الاسلامية
أهم الأخبار الصحوة الاسلامية
عناوين مختارة