قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية:

لا يمكن مقارنة قدرات الردع الإيرانية الحالية بمثيلاتها سابقا

رمز الخبر: 1405829 الفئة: الأمن والدفاع
سردار فدوی

اعتبر قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية أن قدرات الردع الإيرانيّة قد تطورت كثيرا ولا يمكن مقارنتها بالقدرات التي كانت سابقا.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية العميد علي فدوي شارك في اختتام مهرجان القوارب السّريعة التي رعته عدد من المؤسسات كمؤسسة الأبحاث البحرية وجامعة مالك الأشتر الصّناعيّة وشركة الصناعات البحرية بحضور عدد من المسؤولين والباحثين ومدراء الشركات الخصوصية والشركات المعرفية.

العميد فدوي قال إن المشكلة بين ايران وأمريكا هي مسئلة حق وباطل وأضاف:"ما دام الحق متمسك باهدافه والباطل مستمر في نهجه الخاطئ، فلن تنتهي المواجهة فيما بينهما".

ولفت إلى أنّه ما دام الصّراع بين جبهتي الحق والباطل مستمرة، ستستمر التهديدات ضد جبهة الحق، وقال:"لهذا السبب ومنذ السنوات الأولى التي تلت الثورة الاسلامية قمنا بتحسين قدراتنا الدفاعية، وبفضل الله فإن قوة الرّدع الايرانية اليوم لا يمكن مقايستها بأي زمان مضى".

ونوّه الأدميرال فدوي مشيرا إلى ان قدرات الرّدع الإيرانية قد تطورت الى مستوى يدفع الأمريكيين للبحث عن قوّة جديدة لمواجهة ايران.

وأردف:"الاعتراف بقدرات الردع الايرانية لم يتحدّث بها انسان عادي، بل وزير الدفاع الأمريكي في ذلك الوقت".

قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية أعطى شاهدا عن تطور قدرات الرّدع الايرانية مشيرا إلى أن سرعة القوارب الحربية التي كنا نمتلكها في بداية الثورة لم تتجاوز ال 20 عقدة بحرية، مؤكدا أن الجمهورية الاسلامية استطاعت ان ترتقي بسرعة هذه القوارب الى سرعة فائقة تجاوزت بكثير السرعة التي كانت عليه أيام الثورة الأولى.

وفي هذا السّياق سلط العميد فدوي على فرقاطة الشهيد ناظري الّتي تتميز بإمكانية هبوط طائرة مروحية عليه مؤكّدا أن هذه الفرقاطة تم تصنيعها بكفاءات داخلية وخبرات محلية.

قائد القوات البحرية لحرس الثورة الاسلامية أضاف قائلا: اننا على تنافس فائق السرعة مع العدو ويجب علينا سلوك الطرق المختصرة والمثالية من أجل الوصول إلى الأهداف المنشودة وبحمدالله استطعنا أن نخطو إلى الأمام في هذا المسار بشكل جيد ومميّز.

المعرض الخامس للقوارب السّريعة أنهى فعالياته اليوم عبر تبادل التجارب بين الصناعيين والباحثين لتطوير مستوى صناعة هذه القوارب على أربعة مستويات: استراتيجي، تكتيكي، تقني، وخلق الأفكار.

وقد تم خلال هذا المعرض قبول 129 مقالة علمية من أصل 204 مقالات تتناول تقنيات جديدة تنضوي في مجال صناعة القوارب السريعة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار