مساعد وزير الخارجية الايرانية؛

المشاركة الواسعة في الانتخابات إجهاض للمؤامرة الأمريكية الصهيونية السعودية

رمز الخبر: 1411783 الفئة: ايران
بازدید حسین شیخ الاسلام از باشگاه خبرنگاران پویا

اعتبر مساعد وزير الخارجية الايرانية حسين شيخ الاسلام أن المشاركة الواسعة للشعب في انتخابات يوم غد الجمعة ستجهض جهود مؤامرة تشكيل حلف ناتو عربي أمريكي صهيوني في مواجهة ايران.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن مساعد وزير الخارجية الايرانية حسين شيخ الاسلام أشار في مقابلة صحافية إلى أن الانتخابات الايرانية تجري في وقت متزامن مع استعراض قوة في محيطنا من قبل جبهة الاستكبار العالمي بقيادة أمريكا.

شيخ الاسلام لفت إلى زيارة ترامب التي ينوي القيام بها الى السعودية بعد يومين من الانتخابات الرئاسية في ايران حيث يستضيفه الملك السعودي "ممثلا" العالم الاسلامي حسب ما يدّعي هذا الملك، كما سيشارك رؤساء دول عربية وإسلامية في هذا المؤتمر الّذي يعتزم تشكيل جيش تحت عنوان "ناتو عربي-اسلامي" لمواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

ونوّه شيخ الاسلام إلى تصريحات رئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي ووزير الخارجية الأمريكية تيلرسون عن تشكيل حلف ضد إيران وداعش، وقال: "في الحقيقة هذا الحلف موجه ضد ايران لأنهم هم من صنعوا داعش".

مساعد وزير الخارجية الايرانية أكّد على أن كل صوت إضافي في الانتخابات الرئاسية الايرانية  سيعمل على إجهاض هذا المشروع الأمريكي السعودي الصهيوني الّذي يستهدف ايران.

شيخ الاسلام استهزء من زيارة ترامب الى المنطقة حيث كان يجب عليه زيارة بريطانيا أولا كما فعلت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي حيث زارت الولايات المتحدة الأمريكية في أول زيارة خارجية لها بعد انتخابها، وأشار إلى أن زيارة ترامب الى السعودية تأتي في وقت يمرّ فيه العالم المستكبر في قمة الضعف، وبعدما وقّع أكثر من مليونيّ بريطاني على عريضة تعارض أي زيارة لترامب إلى حليفته الأقرب بريطانيا.

وقال : "زيارة ترامب الى السعودية كأول زيارة خارجية يقوم بها لا شك أنها ستكون نقطة ضعف لأمريكا". وأضاف:"أعتقد أن هذا الضعف يتمثل بكون الرئيس الأمريكي الذي يعتبر عنوانا لليبيرالية الديموقراطية والحضارة الغربية يقصد في أول زيارة له رمز الديكتاتورية والملكية وسفك الدماء ورمز الرجعية وانتهاك حقوق الانسان التي لا تعترف أصلا بالديمقراطيّة  ".

مساعد وزير الخارجية شدّد على أن على الشعب الايراني يواجه هذه التصرفات المعادية لايران عبر التواجد الواسع والكثيف بالانتخابات يوم غد الجمعة التي ستجهض مؤامرات الأعداء.

شيخ الاسلام اعتبر يوم غد الجمعة هو يوم للتصويت على الاسلام والاستقلال والتصويت على المسير الثوري في رفض الاستبداد والظلم. مساعد وزير الخارجية أشار إلى الزيارة المقبلة لترامب بعد السعودية أي زيارته الى الكيان الصهيوني، معتبرا أن أنظار الفلسطينيين ستتجه إلى المشاركة الواسعة في الانتخابات الايرانية التي ستؤثر بشكل كبير على معنويات الشعب الفلسطيني ويمكن أن تجهض أهداف زيارة ترامب الأولى خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

 وأضاف: "إجهاض أهداف زيارة ترامب الى السعودية ستصيب حتما زيارته الى الكيان الصهيوني بالإجهاض ولن يستطيع أن يحقق أهدافه الموجهة ضد ايران وفلسطين".

شيخ الاسلام اعتبر أن تأثير المشاركة في الانتخابات الايرانية لا تملك تأثيرا على الداخل الايراني فقط بل ترخي بظلالها على جبهة المقاومة في المنطقة ولذا فنحن نعتقد أن المشاركة الواسعة للشعب تساهم في تعزيز الأمن القومي وتعزيز جبهة المقاومة والمستضعفين في مواجهة جبهة التكفيريين والارهابيين.

واختتم مساعد وزير الخارجية بالقول: "في الحقيقة التواجد والمشاركة الواسعة في الانتخابات هي "كلا" كبيرة للإسلام الأمريكي، (المتمثل باسرة آل سعود)، والطاغوتي ورفضا للناتو العربي من جهة. كما ستشكل "نعم" كبيرة للأمن الوطني الداخلي، والاستقلال والاسلام المحمدي الأصيل، ودعما كبيرا للجمهورية الاسلامية وجبهة المقاومة والشعب الفلسطيني".

/انتهى/

    المواضيع ذات الصلة
    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار