التطوارت الميدانية..

البحرين: قوات آل خليفة تقتحم الدراز والمواطنون يتصدون بالاكفان

رمز الخبر: 1417280 الفئة: الصحوة الاسلامية
الدراز

أعلنت مصادر في المعارضة البحرينية أن قوات النظام البحريني اقتحمت بلدة الدراز للتو في تصعيد خطير ضد المعارضة السلمية المتمثلة بسماحة آية الله الشيخ عيسى قاسم.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن المعارضة وجهت نداءً عاجلا داعية للتوجه الى الدراز، فيما  حشدت قوات النظام قوات كبيرة حول البلدة، ورفعت الحواجز الاسمنتية لتمر المدرعات والسيارات المصفحة الى البلدة المسالمة.

وفي السياق ارتفعت صيحات التكبير في مآذن المساجد وتدعو للتوجه إلى الدراز والإستعداد لـ الدفاع حتى الموت عن آية الله قاسم على اثر ما وصف بإستنفار هائل لمختلف القوات والأجهزة الخليفية على إمتداد شارع البديع والطرق المؤدّية إلى منطقة الدراز.

وانتشرت مدرعات قرب مصنع الكوكاكولا على الهايوي ، والتعزيزات إلى ازدياد، كما ازالت قوات النظام البحريني الحواجز الاسمنتية التي سبق وان وضعتها حول الدراز، وأسرلت تعزيزات كبيرة الى البلدة، مما يُنذر بأن النظام قد يُقدم على تصعيد كبير ضد رمز المعارضة السلمية، الشيخ عيسى قاسم.

ومن جهتها أصدرت المعارضة البحرينية نداءً دعت فيه أبناء الشعب للتوجه الى الدراز والدفاع عن سماحة الشيخ قاسم. ووجه ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير دعوة للشعب البحريني في المسارعة بالوصول إلى منطقة الدراز المحاصرة. فيما ارتفعت صيحات التكبير من مساجد بلدة الدراز.

 

وأفادت قناة اللؤلؤة البحرينية بتحليق مروحيات النظام على ارتفاع منخفض في الدراز، فيما أعلنت وزارة الداخلية البحرينية اطلاق عملية أمنية في الدراز بهدف الحفاظ على الأمن العام وإزالة المخالفات، حسب زعمها.

 

كرزكان جانب من تواجد الفرقة كبيرة جدا في البلدية قبل خروجها

ومن جانبها أعلنت حركة شباب الدراز أن "عساكر مدججة بالسلاح والعتاد تتوجه لقرية صغيرة وشعبها أعزل خوفاً من فقيه البحرين"، فيما أعلنت شبكة ثورة البحرين بدء دخول قوات آليات ومصفحات السلطات الى الدراز، من عدة محاور، فيما أعلنت المعارضة عن هبة جماهيرية للتصدي لازلام النظام بالأكفان، فيما يردد المواطنون في البلدة شعار: "لبيك يا حسين لن نسلم الفقيه".

وأعلنت صحيفة الوسط البحرينية قبل قليل أن "الداخلية البحرينية" طلبت من مرتادي شارع البديع اتخاذ شوارع بديلة لحين عودة الحركة المرورية  إلى طبيعته.

وعلمت تسنيم من مصادر خاصة أن عدد من المواطنين أصيبوا بجراح خطيرة نتيجة استخدام قوات النظام البحريني رصاص الشوزن المحرم دوليا لقمع المواطنين المسالمين.

قوات الأمن تنتشر في ساحة اعتصام الدراز بالقرب من منزل المرجع الشيعي آية الله الشيخ عيسى قاسم، و مليشيات مدنية مقنعة برفقة قوات مدججة بالسلاح تنتشر قرب منزل آية الله قاسم في حي أفيليد شرق منطقة الدراز، فيما أفادت المعارضة بسقوط عشرات المواطنين جرحى نتيجة للاعتداء "البربري" على البلدة.

وأكدت مصادر في المعارضة لوكالة تسنيم وصول قوات آل خليفة الى منزل الشيخ قاسم، في ظل استخدام القوة المفرطة ضد المواطنين العزل.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار