علي الكربابادي لـ تسنيم:

الهجوم متوقع وما تزال الموجهات قائمة في الدراز وقد سقط شهيد

رمز الخبر: 1417766 الفئة: حوارات و المقالات
شیخ علی الکربابادی

اكد الشيخ علي الكربابادي في حوار هاتفي مع تسنيم أن تصعيد النظام ضد المعتصمين متوقع، وإن النظام قد غدر بالشعب أكثر من مرة.

وأدان الكربابادي الدعم الامريكي للنظام البحريني وقال:  عندما تكلم حمد في حضور الرئيس الأمريكي بأننا سنضرب بيد من حديد وهذا التصعيد متوقع جدا وهم ماضون في هذا المسير، ولا سيما أن السعودية بدات هذا المسير عبر احداث العوامية في حي المسورة، هناك تصعيد وقرار لدى التحالف الأمريكي الصهيوني مع هذه الدول في أن تحارب الوجود الشيعي في المنطقة، وتنتقل كحالة الى حالة المواجهة.

وتابع: لن يتوقف الاستهداف عند منطقة الدراز وسماحة الشيخ عيسى أحمد قاسم، بل سيمتد الى جميع المكونات الشيعية، بما فيها المنطقة الشرقية.

ما هو الهدف المعلن؟

وحول الهدف المعلن من قبل النظام للهجوم ضد الدراز اليوم، قال: الهدف المعلن هو ان هذا الاعتصام يعطل حياة الناس ويخل بالأمن وإن هذا الاعتصام يضم مجموعة من الفارين من العدالة والمطلبوين ومثل هذه الدعايات التي يستخدمها، ومن الواضح أن حياة الناس تعطلت على حدود عام كامل في الدراز بعدما حاصر الدراز هذه المنطقة، المنطقة لم تشهد حالة من العنف أو المواجهة، ولم يحصل الاعتصام إلا بعد أن أسقط النظام جنسية الشيخ، فاعتصم الشعب وطالب بالغاء القرار الجائر ضد الشيخ.

لا نثق بوعود النظام

وحول محاولات التسوية، وتصريحات النظام، قال: لا نثق بوعود النظام عبر تصريحات بعض المحسوبين عليه بان الشيخ لن يتعرض للأذى، النظام عودنا على الغدر والمباغتة والخيانة ويُخشى أن تصل قوات النظام الى سماحة الشيخ، عندها يمكن أن يعاود موضوع المحاكمة اليت يطالب بعض المقربين من النظام باستئنافها واصدار حكم قاسٍ.

واختم بتأكيد أن "الشيخ ما يزال معرض لخطر الاخراج من البلاد والنظام قد عودنا عبر تاريخه على موضوع الغدر والمباغتة".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار