من قبل الجيش السوري وحلفائه؛

عملية عسكرية واسعة من القلمون وصولا إلى ريف حمص الشرقي

رمز الخبر: 1417903 الفئة: دولية
جیش سوریا

بدأ الجيش السوري مدعوما بقواته الحليفة وبغطاء جوي روسي مكثف عملية عسكرية بريف حمص الشرقي وسيطروا على مسافة 1000 كم مربع تضم عدداً من القرى وسلسلة تلال استراتيجية في المنطقة اثر اشتباكات مع ارهابيي داعش اسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف التنظيم.

وأكد مصدر ميداني لتسنيم أن القوات العسكرية حررت خلال العملية عدد من النقاط والمواقع أبرزها تلة "السيريتيل" و" تلة الشهداء" وتلة "أم طويقين" و "المشتل" وذلك انطلاقا من مواقعها في قصير "الحير" بريف حمص.

كما تقدمت الوحدات جنوب مدينة"القريتين" وأحكمت السيطرة على: جبل "المحسة" وسد "القريتين" وجبل "الخنزير" و تلول "الخضاريات و الأعمدة" وتلال "ام طويقية و الاتصالات" بالإضافة إلى محطة القطار.

في حين يواصل الجيش تقدمه حتى اللحظة وسط غارات سورية وروسية مكثفة على مواقع وتجمعات ارهابيي تنظيم داعش.

وبحسب المصادر الميدانية فإن الجيش والحلفاء نفذوا الهجوم ضد داعش صباح اليوم ابتداء من سلسلة القلمون الشرقي بريف دمشق وصولا لجنوب تدمر بريف حمص وبالتالي ستكون المعارك بالقرب من مثلث دمشق - بغداد - تدمر و ترتبط بمعارك "التنف" في البادية السورية.

وكانت الوحدات العسكرية سيطرت أمس على منطقة البحوث العملية بمحور مثلث تدمر -دمشق -بغداد موسعة بذلك نطاق سيطرتها جنوب طريق دمشق - بغداد وضبطت مخازن لاسلحة اسرائيلية كانت بحوزة المسلحين.

شمالا، أفادت مراسلة تسنيم أن الجيش السوري سيطر على مزرعة "العجوزية" غرب معمل السكر شمال مدينة "مسكنة"بريف حلب الشرقي بعد معارك عنيفة مع ارهابيي داعش.

الجدير بالذكر أن الجيش كان قد استأنف عملياته في ريف حلب الشرقي منذ أيام ضد ارهابيي داعش وحرر عشرات القرى والبلدات والمواقع الهامة أبرزها مطار "الجراح" العسكري وباتت القوات على بعد مسافة 7 كم من مدينة "مسكنة" آخر معاقل داعش في ريف حلب الشرقي.

في سياق منفصل نقلت مواقع مقربة من داعش تبني التنظيم التفجيرين الإرهابيين الذين ضربا صباح اليوم حي الزهراء في مدينة حمص وقرب حاجز "المستقبل" بمنطقة السيدة زينب في ريف دمشق.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار