خلال اتصال هاتفي تلقّاه من الرئيس الروسي

روحاني: الأنشطة السعودية الأمريكية تعقّد الأوضاع في المنطقة

رمز الخبر: 1420984 الفئة: ايران
روحانی و پوتین

أشار الرئيس الايراني حسن روحاني إلى أن أنشطة بعض الدول كالإدارة الأمريكية الجديدة والسعودية من شأنها تأزيم الأوضاع في المنطقة وتعقيدها، وذلك خلال اتصال هاتفي تلقّاه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن رئيس الجمهورية أعرب عن ترحيب الجمهورية الاسلامية بالتعاون مع جيرانها ومن ضمنهم روسيا، وذلك خلال اتصال هاتفي تلقّاه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هنأه فيه بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية الأخيرة، وقال روحاني:"ايران مصممة أكثر من أي وقت مضى من أجل تمتين التعاون الثنائي والاقليمي مع روسيا، والبلدين سوف يشهدان تعاونا أوثق وأقرب خلال المستقبل".

وشكر الرئيس روحاني على تهنئة الرئيس الروسي وأشار الى مسار تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين خلال السنتين الأخيرتين وأضاف:"هذا المسار المتصاعد يدل على إرادة البلدين من أجل تعزيز التعاون خصوصا في المجال الاقتصادي والتجاري".

وجدد على دعم طهران لتنفيذ المشاريع المهمة المتعلقة بالبنى التحتية وتعزيز العلاقات في مجالي الطاقة والمصارف.

روحاني أكّد على أن طهران ستلتزم تعهداتها تجاه الاتفاق النووي طالما يبقى الطرف الآخر ملتزما بتعهداته وتابع:"نرحب بالتعاون الروسي في تنفيذ الاتفاق النووي وفي المجال النووي، وطهران مستعدة لتنفيذ الاتفاقيات النووية مع روسيا".

وشدد رئيس الجمهورية على متابعة التعاون الثلاثي المشترك، كذلك في تعزيز التواصل على مستوى الممر الشمالي الجنوبي واعتبر أن هذا التعاون يجب أن يعود بالفائدة على الشعوب ومن أجل تثبيت السلام والاستقرار في المنطقة، يتبعها عملية التنمية.

ولفت روحاني الى التعاون الروسي الايراني في مجال تثبيت الاستقرار والسلام ومكافحة الارهاب في سوريا وقال:"هذا التعاون في سوريا مهم للغاية ونرحب باستمرار التعاون الثلاثي بين ايران وسوريا وروسيا".

وأبدى دعمه بأن تشرف الأمم المتحدة على التواصل الثلاثي بين روسيا وايران وتركيا من أجل دعم وقف اطلاق النار في سوريا ونوّه إلى أن بعض أنشطة الدول ومن ضمنها الإدارة الأمريكية الجديدة والسعوية هي أنشطة تعقد الأوضاع في المنطقة.

وأردف:"يجب أن تعبّأ جميع الدول من اجل مواجهة حقيقية للإرهاب ومن أجل توفير الاستقرار في المنطقة".

من جهته هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الرئيس روحاني بمناسبة فوزه بالانتخابات الرئاسية واعتبر أن الأصوات التي صبّت لصالح الرئيس روحاني جاءت بسبب الدعم الواسع للشعب الايراني للسياسة الإقتصادية والاجتماعية وبرنامج الرئيس روحاني الاقليمي والدولي.

وأعرب بوتين عن تصميم روسيا وعزمها لتعزيز علاقتها بالجمهورية الاسلامية في كل المجالات وقال:"نهتم كثيرا بتعزيز التعاون مع طهران".

وأكّد كذلك الرئيس الروسي على ضرورة الالتزام بالاتفاق النووي وأشار الى التعاون بين موسكو وطهران في مجال الطاقة النووية وقال :"روسيا ملتزمة بتعهداتها الدولية تحت اشراف الأمم المتحدة. ونعير الاهتمام لتعزيز العلاقات بين طهران وموسكو على هذا الأساس وعلى أساس الحقوق الدولية والثقة العالية بين الدولتين".

بوتين رحّب بالعلاقات المتقاربة بين ايران وروسيا في مختلف المسائل مؤكد أن هذه العلاقات ستستمر، لكنّه أعرب على قلقه للتصرفات العدائية لبعض الدول في سوريا.

وأشار بوتين في نهاية الاتصال الهاتفي إلى أن الطرفين الروسي والايراني لطالما أكّدوا على أن تواجدهم في سوريا هو تواجد شرعي بدعوة من الحكومة الشرعية لهذا البلد، وشدد على ضرورة تعزيز الجهود من أجل تمتين السلام والاستقرار في سوريا والمنطقة.

/انتهى/

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار