روسيا تطالب أمريكا بتوضيحات حول دعم داعش في أفغانستان

رمز الخبر: 1424386 الفئة: دولية
کمک تسلیحاتی امریکا به داعش

طلبت روسيا توضيحات رسمي من الولايات المتحدة الأمريكية وحلف شمال الأطلسي حول المساعدات العسكرية التي تقدم لتنظيم داعش الارهابي عبر مروحيات عسكرية مجهولة تلقي تجهيزات عسكرية لهذا التنظيم الارهابي في مناطق سيطرته.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن وزارة الخارجية الروسية أصدرت بيانا اليوم الأربعاء أكّدت خلاله أن معلومات ومشاهدات ميدانية تفيد بتحليق مروحيات لنقل أعتدة وحمولات عسكرية لدعم تنظيم داعش الارهابي في أفغانستان.

وأورد البيان الروسي مثال على ولاية جوزجان الأفغانية حيت تم اسقاط أنواع عديدة من السلاح والذخائر والتجهيزات الحربية عبر طائرات عسكرية غير معروفة وقعت في أيدي تنظيم داعش، كما وقال بيان الخارجية الروسية أن مسؤولين محلّيين في ولاية غزني قد أشاروا الى حوادث مشابهة تفيد عن حركة طائرات مجهولة تحلّق فوق مناطق تقع تحت سيطرة إرهابيين.

وأضاف البيان:"في حين تستمر الحملات الدعائية التي تقوم بها وسائل اعلام غربية وأفغانية ضد روسيا تتهمها بتقديم المساعدات لتنظيم طالبان، أعلن الامين العام لحلف الناتو ورئيس إدارة التجسس في وزارة الدفاع الامريكية أنّه لا توجد أيّة دلائل تفيد عن دعم روسي لتنظيم طالبان ".

وطالب البيان الولايات المتحدة الأمريكية وحلف الناتو بتقديم توضيحات حول حركة الطائرات هذه وتقديمها مساعدات حربية وعسكرية لتنظيمات ارهابية بينها تنظيم داعش.

وكانت وزارة الخارجية الروسي قد أعلنت قبل حوالي الأسبوع عن معلومات استخبارية أفادت عن بيع عدد من العسكريين الأمريكيين لتجهيزات عسكرية لإرهابيين من تنظيم داعش، وقالت الوزارة إن هذه المجوعة قد تم اعتقالها.

المعلومات الاستخبارية الروسية أفادت أن 3 عسكريين أمريكيين تواجدوا مع تجهيزات عسكرية في منطقة جبلية من ولاية سربل، وفي المقابل تم القاء القبض على مجموعة من إرهابيي داعش كانوا يحملون مبالغ من المال لشراء هذه التجهيزات من العسكريين الأمريكيين.

كما واستغربت الخارجية الروسية إطلاق سراح نجل مسؤول تنظيم الحركة الاسلامية الأوزبكية من سجن أمريكي، حيث توجه هذا المعتقل المحرر مباشرة إلى شمال أفغانستان وتولّى قيادة مجموعة من إرهابيي داعش.

روسيا اعتبرت أن الأخطاء الأمريكية هذه والدعم الواضح للمجموعات المتطرفة على مدى 15 عاما لا يمكن أن يكون توجيه الاتهامات لروسيا تغطية مناسبة على أخطائها المتكررة.

هذه البيانات الروسية تترافق مع سلسلة من المواقف أطلقها مسؤولون أفغان في أن السعودية تقدم الأموال لإرهابيي داعش من أجل نشر الوهابية والسلفية في البلاد عبر الزيارات المتكررة التي يقوم بها أمراء خليجيون الى مناطق حدودية مع إيران وإنفاق أموال طائلة في رحلات صيد شكلية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار