السعودية تستخدم طائرات مسيرة لقصف النشطاء

تفاصيل جديدة عن السيارة التي انفجرت في القطيف

رمز الخبر: 1426101 الفئة: دولية
انفجار قطیف

ذكرت مصادر أن حادث انفجار السيارة التي شهدته منطقة القطيف السعودية كان ناجم عن هجوم نفذته طائرة مسيرة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن بعض التقارير تحدثت عن أن الانفجار أدى إلى مقتل ناشطين أثنين في مدينة القطيف.

وأوضح ناشط سعودي يقيم في مدينة واشنطن في حوار مع قناة "برس تي في" الإيرانية الناطقة باللغة الانجليزية حول مقتل شخصين في حادث انفجار السيارة بالقطيف أن مصادر خاصة أكدت له بأن هذه المرة الأولى التي تستخدم فيها السعودية طائرة مسيرة لشن هجوم على المدنيين.

وفي هذا السياق ذكرت قناة "RT" نقلا عن صحيفة "الرياض" السعودية بأن "الانفجار أسفر عن تفحم جثتين". وأضافت الصحيفة أن "الجثتين المتفحمتين في تفجير السيارة الذي وقع في القطيف تعودان لـ"محمد صويمل" و"فاضل حمادة"، مشيرة إلى أنهما مطلوبان في قضايا أمنية في العوامية".

وتشهد المناطق الشرقية في السعودية ومنها القطيف احتجاجات شعبية منذ عام 2011 مستمرة حتى اليوم بسبب الحرمان والتهميش وعدم تقسيم الثروات بشكل عادل في البلاد من قبل السلطات السعودية، فضلا عن حرمان أهالي هذه المناطق من الحصول على حقوقهم القانونية والحريات العامة، حيث يرى مراقبون أن الرياض تعامل سكان المناطق الشرقية ومعظمهم من الطائفة الشيعية، على أنهم مواطنون من الدرجة الثانية.

وأدت سياسة القمع التي استخدمتها السلطات السعودية من أجل اخماد نيران الاحتجاجات في المناطق الشرقية إلى استشهاد مايزيد على 20 مواطن وجرح عشرات آخرين منذ اندلاع الاحتجاجات.

بالاضافة إلى ذلك فقد يقبع عدد كبير من أهالي المناطق الشرقية السعودية في السجون بسبب تلك الاحتجاجات، حيث صدرت أحكام بالاعدام بحق عدد منهم.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار