أمير الكويت يغادر الرياض دون بيان... والأردن يخفض التمثيل الدبلوماسي مع قطر

رمز الخبر: 1429488 الفئة: دولية
امیر الکویت

غادر أمير الكويت السعودية بعد زيارة لم يصدر في نهايتها بيانات بشأن نتائج المحادثات مع ملك السعودية بشأن قطع العلاقات مع قطر.

وقالت وكالة "كونا" الكويتية إن الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح غادر جدة مع الوفد المرافق له.

 وزار أمير الكويت جدّة الثلاثاء لتدارك الأزمة الخليجية في إطار الوساطة التي يقوم بها مع سلطنة عُمان.

وفي تداعيات الأزمة، قرر الأردن خفض التمثيل الدبلوماسي مع قطر، وإلغاء تراخيص مكاتب قناة الجزيرة، في وقت أفاد فيه مراسل الميادين في موريتانيا بقطع نواكشوط علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة.

وأكدت وزارة الخارجية الموريتانية أن قطر "دأبت على تقويض المبادئ التي تأسس عليها العمل العربي المشترك"،  وأن سياسة الأخيرة في المنطقة "ارتبطت بدعم التنظيمات الإرهابية والترويج للأفكار المتطرفة، وعملت على نشر القلاقل والفوضى في العديد من البلدان العربية، ما أدى إلى مآسي انسانية كبيرة في تلك البلدان وفي أوروبا والعالم".

وكانت قطر أكدت الثلاثاء استعدادها لتسهيل الوساطة لرأب الصدع مع الدول الخليجية، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.
من جهته، أكد وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني رفض بلاده أي محاولة لفرض وصاية عليها. وقال إن قطع عدد من الدول الخليجية علاقاتها الدبلوماسية مع بلاده لن يؤثر على مسار الحياة الطبيعية في قطر.

وأضاف الوزير القطري في حديث تلفزيوني إنّ "قطر وانطلاقاً من تجارب سابقة أقرّت برنامجاً استراتيجياً يهدف لعدم تأثر الحياة اليومية للمواطنين والمقيمين ولا المشاريع الحالية ولا المستقبلية للدولة"، مؤكداً أن "السلطات القطرية تسعى إلى تحقيق الرؤية الوطنية للدولة بشكل مستقل عن كل الظروف السياسية".

هذا وتقود كل من الكويت وسلطنة عُمان، مباحثات مكوكية مع أطراف الخلاف الخليجي، لتدارك الوضع بعد أن هزت الأزمة الخليج والمنطقة العربية.

وبحسب وكالة "كونا" الكويتية، فقد تمنى أمير الكويت على أمير دولة قطر،"تهدئة الموقف وعدم اتخاذ أي خطوات تصعيدية، إتاحة للمجال لجهود رأب الصدع وحل الأزمة"، في إشارة تدل على أن الكويت بدأت تمارس جهوداً دبلوماسية لحل الأزمة. 

يأتي ذلك في وقت يجري فيه يوسف بن علوي، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عمان، مباحثات واسعة في الدوحة ضمن زيارة غير معلنة مسبقاً، التقى خلالها أمير قطر، بحسب وكالة الأنباء القطرية الرسمية. 

وقالت الوكالة إن وزير الخارجية القطري اجتمع الاثنين مع بن علوي، حيث جرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها، بالإضافة إلى الأمور ذات الاهتمام المشترك.

أما الجزائر فقالت الثلاثاء إنها تتابع "باهتمام بالغ" الوضع بعد قرار دول عربية قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر، وناشدت الأطراف المعنية حلّ خلافاتها عبر الحوار.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية نشرته وكالة الأنباء الجزائرية "بعد أن دعت مجمل البلدان المعنية بانتهاج الحوار كسبيل وحيد لتسوية خلافاتهم التي يمكنها بطبيعة الحال أن تؤثر على العلاقات بين الدول حثت الجزائر على ضرورة التزام مبدأ حسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية  للدول واحترام سيادتها الوطنية في جميع الظروف".

المصدر: وكالات

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار