الامم المتحدة تدين بشدة الاعتدائين الارهابيين في طهران

رمز الخبر: 1430418 الفئة: ايران
الامم المتحدة

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بشدة الهجمات الإرهابية التي استهدفت صباح الاربعاء البناية الادارية لمجلس الشورى الإسلامي ومحيط مرقد الإمام الخميني (رض)، والتي أدت إلى سقوط عدد من الشهداء والجرحى الأبرياء.

ونقل المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، تعازي الأمين العام الحارة إلى حكومة الجمهورية الإسلامية  الايرانية وأسر الضحايا، وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل. وأضاف دوجاريك للصحفيين بالمقر الدائم:  "أعرب الأمين العام عن أمله في تقديم المسؤولين عن هذا العنف غير المبرر إلى العدالة على وجه السرعة، يجب على جميع البلدان أن تعمل معا في محاربة الإرهاب مع التمسك بالحقوق والقيم العالمية التي تربط المجتمع العالمي."

ووصف الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي، مارتن تشونغونغ،  الاعتداء الارهابي  على مجلس الشورى الاسلامي " بالهجوم على الديمقراطية".

وفي حوار مع موقع أخبار الأمم المتحدة، أوضح الأمين العام للاتحاد البرلماني الدولي، وهو الهيئة التي تجمع البرلمانات على الصعيد العالمي للعمل من أجل السلام والتعاون: "بالنسبة لنا، من المفترض أن يكون البرلمان مؤسسة مقدسة وضعها الشعب لتمثيله. وهو منتدى للحوار؛ بل هو منتدى للوساطة بين المصالح المتباينة في المجتمع. ولا يمكن أن يكون محفلا للعنف، ولا سيما العنف الأخرق والغاشم. لذلك نعتقد أن الهجوم اليوم على البرلمان الإيراني هو اعتداء على الديمقراطية نفسها نظرا إلى أن البرلمانات، أينما كانت، مصممة لتكون ركيزة الديمقراطية."

ونفذت مجموعتان ارهابيتان، صباح الاربعاء، اعتدائين ارهابيين متزامنين على مجلس الشورى الاسلامي وحرم الامام الخميني (رض) جنوب العاصمة طهران أسفرا عن استشهاد 12 شخصا وجرح أكثر من 42 آخرين ومصرع واعتقال الارهابيين جميعا.

المصدر: تسنيم+مركز انباء الامم المتحدة

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار