تقرير خاص لـ تسنيم

كيف دخل الإرهابيون إلى مجلس الشورى الإسلامي؟

رمز الخبر: 1430423 الفئة: الأمن والدفاع
امنیت

دخلت مجموعة إرهابية صباح الأربعاء إلى مبنى مجلس الشورى الإسلامي حيث إستقرت في الطوابق العليا المخصصة لمكاتب النواب في  مبنى المجلس.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن مجموعتين إرهابيتين هاجمتا بشكل مفاجئ عند حوالي الساعة العاشرة والنصف من صباح الأربعاء، موقعين حساسين في البلاد، هما مجلس الشورى الإسلامي وضريح مفجر الثورة الإسلامية الإمام الخميني الراحل رضوان الله تعالى عليه.

وقد بدأ الهجمومان الإرهابيان بدخول مجموعة إرهابية إلى مبنى مجلس الشورى، وإطلاق النار على حرَّاس الأمن في المبنى ما أدى إلى إستشهاد عدد منهم.

المجموعة الإرهابية التي هاجمت مجلس الشورى كانت مؤلفة من أربعة عناصر، حيث تمكن عناصرها من الدخول إلى المجلس عبر البوابة المخصصة للقاء عامة الناس مع النواب والمعروفة بالبوابة الشرقية.

وقد وصل الإرهابيون بعد تخطيهم للبوابة الشرقية لمجلس الشورى إلى قاعة الإنتظار تحت غطاء مراجعين بهدف اللقاء مع النواب، ومنذ البداية ولأنهم كانوا يحملون حزمة معهم، فقد أراد حراس الأمن تفتيشهم، ليشتبك الإرهابيون مع حراس الأمن في بوابة الدخول، وقاموا بإطلاق النار على أحد الحراس حيث أردوه شهيداً، ثم وجهوا نيران أسلحتهم إلى المراجعين واوقعوا عدد منهم بين شهيد وجريح.

بعد  أن تخطى الإرهابيين البوابة الرئيسية ودخلوا إلى جزء من ساحة المجلس التي تؤدي إلى مبنى مكاتب النواب والمعروف بمبنى الطوابق السبع، حيث تؤدي البوابة الرئيسية لهذا المبنى إلى موقعين في مجلس الشورى، أحدهما البهو الرئيسي للمجلس والثاني السلم المؤدي لمكاتب النواب.

ويدار الطريق المباشر الذي يؤدي إلى البهو الرئيسي في مجلس الشورى ثم إلى المبنى الذي يتخذ شكل الهرم، عن طريق بوابة حديدية، حيث أنه وبهجوم الإرهابيين على مجلس الشورى، قامت حراسة المجلس على الفور بإغلاق هذه البوابة، وحالت دون وصول العناصر الإرهابية إلى المبنى الرئيس للمجلس. 

ولم يكن أمام الإرهابيين من حيلة سوى التوجه إلى الطرق المؤدية إلى السلالم، وبعد الصعود، وصلوا إلى مكاتب النواب التي تقع في مبنى الطوابق السبع، حيث قاموا بإطلاق النار على عدد من الأشخاص وإصابتهم بجروح، ليستقروا في نهاية المطاف في الطابق الرابع من المبنى.

 وبعد الإشتباك الأول، قام أحد الإرهابيين بالعودة من حيث دخلوا في البداية على أمل الوصول إلى داخل المبنى  الرئيسي للمجلس، والدخول إلى الساحة وفي هذه الأثناء، قام بإطلاق الرصاص على الناس في الشارع، لكن ولأن المنطقة كانت محاصرة بالكامل، فقد أجبر على العودة إلى داخل المبنى.

وقد تمكنت  حراسة مجلس الشورى بذكاء من إخلاء طوابق المبنى التي تقع فيها مكاتب النواب، ومحاصرة الإرهابيين في الطابق الرابع، وإنهاء الهجوم الإرهابي.

ومع القضاء على جميع الإرهابيين، بدأت القوات الخاصة التابعة لحرس الثورة الإسلامية بعملية تطهير لمبنى مجلس الشورى، وخلال عملية التطهير إكتشفت أن الإرهابيين قاموا بوضع قنابل موقوتة تحت جثامين الشهداء بغية إنفجارها خلال نقل هذه الجثامين، إلا ان هذه الحيلة جرى القضاء عليها  وإجهاضها بفضل يقظة قوات حرس الثورة الإسلامية.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار