في رسالتين منفصلتين الى الامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن..

ايران تدعو مجلس الامن الى مواجهة جدية للعنف والتطرف

رمز الخبر: 1431182 الفئة: ايران
خوشرو

دعا مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى الامم المتحدة غلام علي خوشرو في رسالتين منفصلتين الى الامين العام للامم المتحدة ومجلس الامن، هذه المنظمة الى الانتباه للاعتداء الارهابي في طهران ونتائجه الرهيبة، مؤكدا على ضرورة المواجهة الجدية للعنف والتطرف.

وافادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان غلام علي خوشرو أشار في هاتين الرسالتين الى الاعتدائين الارهابيين الذين وقعا في مجلس الشورى الاسلامي وحرم الامام الخميني(رض) واسفر عنهما استشهاد 17 مواطنا بريئا وجرح أكثر من 50 شخصا.

واضاف، ان استهداف مجلس الشورى الاسلامي بهذا الاعتداء بحد ذاته دليل مهم وواضح على ان داعمي الفكر التكفيري يكرهون الديمقراطية والانتخابات أكثر من أي شىء، منوها الى ان هذا الاعتداء جاء بعد اسبوعين من الانتخابات الرئاسية والمشاركة الواسعة من قبل الشعب الايراني.

ولفت خوشرو الى ان الاتفاقيات غير المسبوقة في التاريخ التي عقدت مؤخرا أعطت الضوء الاخضر لهكذا اعمال وليس من المصادفة انه بعد تلك الصفقة باتت اوضاع المنظقة أكثر سوءا وتفاقمت الخلافات بين الدول وتضاعفت الاعتداءات الارهابية وازادت اعمال القمع الداخلي.

وشدد مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى الامم المتحدة على ان اعتداءات طهران الارهابية حدثت في الوقت الذي رفض فيه وزير الدفاع السعودي في تاريخ 2 مايو الماضي الحوار مع ايران وهددها مؤكدا على ان "السعودية ستنقل المعركة الى ارضهم اي ايران"، وبالاضافة الى ذلك لم يكن من المستغرب حينما قال وزير الخارجية السعودي قبل ساعات من الاعتداء الارهابي في طهران "يجب معاقبة ايران".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار