ما تريد معرفته عن ممارسة الرياضة أثناء الصيام

رمز الخبر: 1431798 الفئة: منوعات
بازدید وزیر ورزش و جوانان از مسابقات بین المللی گلف

نعرف جميعا ما للرياضة من فوائد كثيرة على الصحة العامة للإنسان، فالنشاط البدني المنتظم يدعم ويحسّن عمل الأعضاء الداخلية والعمليات الحيوية في الجسم، مما يخفف من التوترات والضغوطات الحياتية.

ويتساءل الكثيرون ممن اعتادوا ممارسة الرياضة عن مدى إمكانية المحافظة على تلك العادة خلال ساعات الصيام في شهر رمضان، وتأثير ممارستها خلال تلك الفترة على الجسم، وفيما يلي بعض النصائح والحقائق العلمية حول هذه المسألة.

تساعد الرياضة خلال فترة الصوم على حرق الدهون وكذلك تحافظ على شكل الجسم وليونته ولياقته، أما الأوقات المفضّلة لممارسة النشاط البدني خلال شهر رمضان فهي:

- قبل وجبة الإفطار بساعة تقريبا: فممارسة الرياضة قبل الإفطار بمدة بسيطة يعمل على زيادة كفاءة الجسم في التخلص من السموم الناتجة عن عمليات التمثيل الغذائي والشعور بالراحة والاسترخاء، ويعود سبب تقليل المدة الزمنية بين الإفطار والرياضة إلى محاولة تعويض الجسم بالسوائل والأملاح المعدنية المفقودة بأسرع وقت ممكن لتجنب العوارض الصحية.

- بعد الإفطار بساعتين ونصف إلى 3 ساعات، حيث يتم خلال هذه الفترة هضم الطعام، فمن غير المستحب ممارسة المجهود قبل ذلك لأن طاقة وتركيز الجسم تكون منصبّة على إتمام عملية الهضم.

كما أنه لا ينصح بممارسة الرياضة من قبل الأشخاص الذين يعملون لساعات طويلة بدون انقطاع وبالأخص الأعمال التي تستلزم التنقل من مكان لآخر في الجو الحار، ومن الذين ليس لديهم القدرة على التعب والعطش ونقص الأملاح المعدنية.

وينبغي الامتناع عن ممارسة الرياضة بعد تناول الوجبة مباشرة، فذلك يؤدي إلى استهلاك الجسم للسكريات الموجودة بالدم نتيجة زيادة الأنسولين الذي يرتفع دائما بعد تناول الوجبة، مما يمنع استهلاك الدهون المخزنة في الجسم فلا ينقص الوزن، وكذلك يؤدي إلى الغثيان والآلام المعوية نتيجة لعسر الهضم، حيث يتحول الدم من القناة الهضمية لتغذية العضلات أثناء الحركة.

كما يفضّل عدم إرهاق الجسم بالأوزان والتمارين الشاقة، حيث يجب ممارسة التمارين الخفيفة وبالأوزان الخفيفة.

المصدر: سبوتنيك

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار