لبنان ينجو من مخطط "جحيم رمضان" الداعشي

رمز الخبر: 1432114 الفئة: دولية
لبنان/ضاحیه/5

تمكنت الأجهزة اللبنانية من تفكيك خلية إرهابية مؤلفة من 7 إنغماسيين وانتحاريين كلفوا من قبل قيادة داعش في الرقة بسبع مهمات تفجيرية في لبنان.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن جهاز الأمن العام اللبناني يساعده جهازي فرع المعلومات واستخبارات الجيش اللبناني استطاعوا القبض على خلية ارهابية مكونة من 5 فلسطينيين ويمني وسوري قبل تمكّنها من تنفيذ عمليات ارهابية تشمل اغتيال عسكريين وشخصيات حزبية الى تفجير انتحاري في أحد مطاعم ضاحية بيروت الجنوبية، وصولا الى هجوم انغماسي تشنّه ضد مطار بيروت الدولي.

واعترف المعتقلون بالمهمات التي أوكلت إليهم من قبل ضابط الارتباط لتنظيم داعش الّذي يوصل أوامر التنظيم من الرقة السورية، في حين أشار الأمن العام إلى أن الخلية الارهابية كانت تتبع لقيادة داعش في سوريا وأفريقيا، أي أن هذه الخلية ترتبط بمجموعات متطرفة أخرى في الجناح الأفريقي.

واشار المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم الى ان الاهداف التي خططت المجموعة الارهابية لضربها، ومن بينها طرابلس والنبطية، "تُبين انه كانت هناك نية لاحداث فتنة ولتعبئة الناس ضد بعضهم البعض."

واكد ابراهيم ان الوضع تحت السيطرة الى حد كبير، "لكن لا يوجد أمن مئة بالمئة، واحتمال حدوث اختراق ما يبقى واردا، وإن كنا نسعى الى تفاديه"

على المستوى السياسي تتكثف المساعي اللبنانية لإنجاز استحقاق قانون الانتخابات قبل ال 19 من شهر حزيران الجاري يوم تنتهي في منتصف ليله ولاية مجلس النواب الحالي، في حين غمز رئيس مجلس النواب اللبناني إلى أن اللبنانيين فد يتعرضون "لآخر الشرور" وهو التمديد للمجلس النيابي وإن لأشهر قليلة مقبلة.

المصدر: وكالات

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار