مراسلة تسنيم من جبهات حلب..

عدسة تسنيم برفقة الجيش في مدينة مسكنة آخر معقل لداعش شرق حلب +صور وفيديو

رمز الخبر: 1431819 الفئة: دولية
سوریه/ مسکنه/6

حلب - تسنيم: مدينةُ "مسكنة" آخرِ معقلٍ لتنظيمِ داعش الإرهابي في الريف الشرقي لمدينة حلب، حصّنها الإرهابيون بالمتاريسِ والأنفاقِ والخنادقِ، ظناً منهم أنّها ستقيهم من ضربات الجيش السوري وحلفائه.

يؤكد قائد ميداني لمراسلة تسنيم وجمع من الصحفيين: "أن الجيش السوري وبعون من الله سيطر على مدينة مسكنة بالكامل بعد عملية تمهيد ناري مكثّف" لافتاً أن تقدّم الجيش السوري ما يزال مستمراً حتى الوصول إلى مدينة الرقة"

وقال القائد الميداني أن أهمية السيطرة على مسكنة تبرز من أنها تشكّل موقعاً استراتيجياً هاماً يقطع طرق إمداد تنظيم داعش الإرهابي"

تجولنا مع القادة الميدانيين، وشاهدنا الخراب والدمار الذي خلفه التنظيم في المدينة، وشروط الحياة الصعبة التي كان يعاني منها المدنيون أثناء تواجدهم تحت سيطرة داعش.

ومن خلال تواجدنا ضمن أحد الأبنية المدمرة، سألنا القائد الميداني عن طبيعة المكان، فيجيبنا: "إن هذا المكان كان مخصصاً لتوزيع الخبز على الدواعش" تسأل المراسلة عن بطاقة رأتها موجودة على أحد المقاعد، يجبها القائد: "إنها بطاقات لتوزيع الخبز وهي مخصصة فقط  للأشخاص المجندين تحت إمرة داعش، أما الأهالي المدنيون فكانوا يحصلون على شيء قليل لا يذكر من الخبز وبأسعار باهظة أيضاً"

 وتأتي الأهمية الاستراتيجية لسيطرة الجيش السوري على بلدة "مسكنة"، في أنها تشكّل آخر وأكبر معقل لتنظيم داعش في ريف حلب الشرقي، حيث تبعد حوالي 100 كيلومتر عن مركز مدينة حلب، كما أن السيطرة عليها تعني أن الجيش أحكم قبضته على مدخلي مدينة حلب من الجهتين الجنوبية والغربية ليبقى المدخل الشرقي هو الوحيد الذي تفر منه عناصر داعش باتجاه مدينة الرقة، على وقع ضربات الجيش السوري وحلفائه.

وتقع مسكنة على الضفة الغربية لبحيرة "الأسد" وتبعد حوالي 15 كيلومتراً عن حدود مدينة الرقة المعقل الأكبر لتنظيم داعش في سوريا.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار