في ريف حمص الشرقي

الجيش السوري وحلفاؤه يطلقون معركة كبيرة باتجاه حقل "آراك والسخنة"

رمز الخبر: 1433720 الفئة: دولية
الجیش السوری

أفاد مراسل تسنيم أن الجيش السوري مدعوما بالقوات الحليفة بدأ قبل قليل عملية عسكرية كبيرة باتجاه محوري "آراك والسخنة" ضد ارهابيي تنظيم داعش بريف حمص الشرقي.

وبحسب المصدر فإن هدف العملية هو تحرير حقل "آراك" النفطي الذي يبعد عن القوات 4كم فقط ومن ثم التوجه إلى منطقة "السخنة" أبرز معاقل داعش في الصحراء السورية ذات الطبيعة الجغرافية الوعرة.

وأكد مصدر ميداني أن الجيش السوري أحرز تقدما جديدا في محيط جبال "المستديرة" التي تمتد لعشرات الكيلومترات في ريف تدمر الشمالي الشرقي حيث تم تحرير الجزء الأكبر من هذه السلسة  التي كانت تعتبر من إحدى الحصون القوية لداعش، وأسفرت المعارك العنيفة عن تدمير عدد من الآليات والمدرعات للتنظيم ومقتل عدد من أفراده وفرار من تبقى منهم باتجاه البادية.

جنوبا، اعترفت مواقع المسلحين بمقتل و جرح عدد من الارهابيين بينهم قادة في قصف مركز للجيش السوري استهدف تجمعهم بمنطقة مخيم درعا، وعرف من القتلى: (فرحان حمادي قائد كتائب الصديق ، القائدين العسكريين محمد السلطي ووائل حرفوش).

وفي إدلب تدور حرب كبيرة بين الفصائل الإرهابية في إدلب  تقودها جبهة النصرة مستغلة الخلاف القطري الخليجي والانقلاب ضد الإخوان المسلمين لتشن حرب تصفية ضدهم حيث باتت على وشك انهاء فيلق الشام بشكل كامل وهو أحد أكبر الأذرع العسكرية التابعة للإخوان في سوريا بالإضافة إلى الفرقة 13 التابعة للجيش الحر والتي تحاربها النصرة أيضا في المنطقة.

وبحسب مصادر معارضة فإن الفرقة 13 سلمت مقراتها لمايسمى جيش إدلب الحر وهو جيش دربته وأنشأته واشنطن من أجل أن يحل محل جيش الفتح ، وهذا مايراه مراقبون تحول مهم في إدلب حيث من الممكن أن ينعكس هذا القتال بين الفصائل الإرهابية على الميدان لصالح الجيش السوري.

/انتهى/.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار