تقرير مراسلة تسنيم من غزة؛

قيادي في حماس يصف قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس بالجائر

رمز الخبر: 1433721 الفئة: دولية
غزه/ابوحلبیه/2

وصف القيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس و رئيس مؤسسة القدس الدولية "احمد ابو حلبية" قرار نقل السفارة الامريكية الى القدس المحتلة بالجائر مبينا انحياز الكونغرس والادارة الامريكية الكامل والدائم للكيان الصهيوني معربا عن عدم استغرابه لمثل هذا القرار.

واعتبر ابوحلبية في تصريح خاص لوكالة تسنيم الدولية للانباء، ان  قرار نقل السفاترة الامركية الى القدس  سيكون ملزما للرئيس الامريكي و ادارته  ويبدو  ان هذا  الامر سيتم في وقت قريب و ليس بعيد.

واضاف: ان الكونغرس والادارة الامريكية دائما هما داعمين للعدو الصهيوني واجراءاته وبالاخص في قضية نقل السفارة لان هذا كان احد النقاط التي ركز عليها الرئيس الامريكي ترامب في دعايته الانتخابية  والتي كانت في الحقيقة من اكثر القضايا المفوزة له خاصة من قبل اصوات اليهود في الولايات المتحدة الامريكية.

 واردف  بالقول: يبدو ان الوضع السياسي لم يسمح  لترامب  بتحقيق ما وعد به في دعايته  الانتخابية بنقل السفارة الامريكية فورا، انما أخر ذلك هو اصدار قرارا بمناسبة انتهاء توقيع اوباما على  تاجيل نقل السفارة لمدة ستة شهور والذي انتهي في الخميس الماضي في الحقيقة فهو اضطر بالتوقيع على التاجيل من جديد بنقل السفارة.

وتابع: الكونغرس الامريكي اراد ان يخرج ترامب من المازق في هذه القضية ومن ثم اجتمع الكونغرس الامريكي ودرس القضية ومن ثم بنسبة 90 بالمئة من اعضاء الكونغرس الامريكي بالحزبين الجمهوري والديموقراطي دعموا نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى مدينة القدس.

وحول اتهام حركة حماس من قبل السعودية  بالارهاب اشار  ابو حلبية الى اصدار  حركة  المقاومة الاسلامية "حماس" تصريحا رسميا تستنكر فيه تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي وصف  حركة حماس بالارهابية.

 

 

واستطرد قائلا: نحن لسنا حركة ارهابية  بل حركة تحرر على المستوى الفلسطيني، لا علاقة لنا بالتدخل في شؤون اي دولة عربية او اسلامية او اي دولة في العالم على صفة عامة، مقاومتنا فقط للاحتلال الصهيوني، لانقاوم احد خارج ارض فلسطين، ومن ثم ان هذا هو نوع من التجرأ  لا مبرر من  وزير الخارجية السعودي  باتهام حركة المقاومة الاسلامية حماس.

واضاف: اعتقد ان مقاومة الاحتلال الصهيوني هي حق و فرض وواجب علينا كفلسطينيين ومن ثم من يقاوم الاحتلال لايعد ارهابيا، انما الاحتلال هو الارهابي، في الحقيقة اليهود هم الارهابيون و هؤلاء الصهاينة الذين اغتصبوا ارضنا و ديارنا وشردوا اهلنا و آبائنا واجدادنا وامهاتنا و جداتنا هؤلاء هم الارهابيون، وثانيا يجب  ان يعتبر الصهاينة ارهابيين و ان يواجهوا على هذا الاساس من قبل العرب و المسلمين، يجب ان لانتهم اي حركة فلسطينية مقاومة بهذا الاتهام الخطير.

وخلص بالقول: في مؤتمر القمة الذي عقد في بيروت قبل عدة سنوات كان هناك اجماع على تعريف الارهاب انه عبارة عن تفجير او عمل اي اجراء عنف في اي بلد من اجل الانقلاب على الحكومة الموجودة،  نحن حركة مقاومة فلسطينية ضد الاحتلال لانقيم اي انقلاب على اي جهة من الجهات الرسمية في اي بلد من البلدان ومن ثم نحن لا علاقة لنا في موضوع الارهاب و الارهاب هو كما قلنا  الاحتلال الصهيوني.

 /انتهى/

 

 

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار