ندوة فلسطينية حول الحرب السعودية: تصفية القضية

رمز الخبر: 1433767 الفئة: دولية
غزه/همایش/کنار خبر

لم تحمل زيارة الرئيس الامريكي ترامب للوطن العربي سوى سايسبيكو جديد يهدف الى اعادة بناء تحلفات مع بعض الدول العربية لفرض السيطرة الامريكية على المنطقة وليس فقط التطبيع بل تنفيذ مشروع كبير.

لم تحمل زيارة الرئيس الامريكي ترامب  للوطن العربي سوى سايسبيكو جديد يهدف الى اعادة بناء تحلفات مع بعض الدول العربية لفرض السيطرة الامريكية على المنطقة وليس فقط التطبيع بل تنفيذ مشروع كبير. فالحرب السعودية على اليمن و اعادتها للعصور الوسطى هدفها هو اخضاع اليمن والسيطرة الامريكية عليها بايادي سعودية.

 

 

وفي هذا الصدد قال المحلل السياسي الفلسطيني، محمود العجرمي: هو جزء من هذا العدوان الذي يتعرض له الشعب اليمني الشقيق تماما كما هو الحصار الذي يتعرض له شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة وفي فلسطين المحتلة عموما حيث تجد ان الامريكيين وعملائهم العرب هم دائما الذين يقومون بهذه الافعال في سياق هذه التحالفات غير المقدسة.

على اثر ذلك نظم منتدى الاعلاميين الفلسطينيين ندوة سياسية حول زيارة ترامب للمنطقة والمخاطر التي نتجت بعد هذه الزيارة المشؤومة حيث كانت هناك كلمة للاعلامي اليمني طارق الحسيني بالرغم من تعرض بلاده للعدوان السعودي قال بان القضية الفلسطينية هي القضية الاولى ولن تغير ذلك السياسة الامريكية الشعوب العربية تتعرض لعدوان .

وفي تصريح خاص لتسنيم، قال الحسيني:  الشعب اليمني و الشعوب العربية لاتزال تعتبر القضية الفلسطينية هي القضية الاولى وهي القضية المحورية وهذا العدوان الذي يستهدف الشعوب هو استهدف هذه الشعوب لانها وقفنت مع القضية الفلسطينية وتخيلوا ان اليمن وهو يقصف بطيران التحالف كان يحمل شعارات فلسطين ويرفع شعارات فلسطين ومع فلسطين و مع القضية الفلسطينية  في ظل هذا العدوان الذي كان يتعرض اليه.

الادارة الامريكية وكيلها هي السعودية في الوطن العربي فالحرب السعودية على اليمن ثم وصف المقاومة الفلسطينية بالارهاب في محاولة من ترامب لنزع شرعية المقاومة بافواه سعودية فتصفية القضية الفلسطينية على اعتاب تصفية القضية العربية .

وحول هذا قال الصحفي الفلسطيني يوسف فارس: يبدو ان اليمنيون ادركوا كيف يعالجون هذا العدوان بطول الصبر وبالاسلحة الاستراتيجية التي امتلكوها والاهم من ذلك بايمانهم بانهم على الحق وبايمانهم بانهم هم المظلومون والمعتدى عليهم نحن نرى بان الشعب اليمني قادر على ان يرد هذا العدوان وان ميزان القوى قد رحج الى جانب المظلوم .

وزير الخارجية السعودي عادل الجبير اتهم حماس مؤخرا بانها حركة ارهابية بالرغم من ان بنادقها موجة نحو الكيان الصهيوني ولكن اذا ما تسائلنا عن بنادق الجيش السعودي الي اين هي موجهة ؟ هل هي موجهة نحو الكيان الصهيوني ام نحو الشعب اليمني ؟ .

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار