محرزا مزيدا من التقدم على محور "آراك" شرق حمص ..

الجيش السوري يفتح الطريق على الحدود السورية العراقية

رمز الخبر: 1434774 الفئة: دولية
الجیش السوری العراق

قال مصدر ميداني سوري لمراسل تسنيم أنه تم فتح الطريق على الحدود السورية العراقية وبدأت الشاحنات تعبر بعد إزالة الساتر الترابي على الحدود العراقية.

وأضاف القائد الميداني أن الجيش السوري والحلفاء وصلوا إلى الحدود مع العراق وأن العمل حاليا يجري على إزالة كافة الألغام والمفخخات التي خلفها ارهابيو داعش في الصحراء تمهيدا لفتح حركة العبور بشكل كامل بين العراق وسوريا، مؤكدا أن الهدف النهائي لعملية القوات في البادية هو الوصول إلى دير الزور وفك الطوق عن المحافظة التي يحاصرها تنظيم داعش منذ سنوات.

في سياق متصل يواصل الجيش السوري والقوات الحليفة وبدعم جوي روسي عملياته في ريف حمص الشرقي على امتداد الصحراء الشرقية حيث أحرزت القوات تقدما على محور "آراك" خلال المرحلة الثانية من العمليات التي بدأها الجيش أمس باتجاه حقل "آراك" النفطي و منطقة "السخنة" أبرز معاقل داعش في المنطقة بعد إحكام السيطرة على تلال ونقاط استراتيجية .

كما حرر الجيش اليوم مساحات واسعة شمال منطقة "طفحة" شمال شرق مطار التيفور العسكري بريف حمص الشرقي.

وفي دير الزور قال مصدر عسكري أن الجيش السوري قتل أكثر من 60 عنصراً من تنظيم داعش على اتجاه لواء التأمين ومحيط مطار دير الزور العسكري.

جنوبا، سيطر الجيش السوري على منطقة "تجمع المدارس" وجامع "السلطان" في محور مخيم درعا وسط قصف عنيف على مواقع الإرهابيين في المنطقة.

شمالا، يواصل الجيش السوري مدعوما بالقوات الرديفة عملياته في محور "البرغوثية" والمناطق المحيطة في ريف السلمية شرق حماه وسط إسناد جوي روسي.

من جهة أخرى تدور معارك عنيفة بين مايسمى فرقة "الحمزة" والمسلحين الموالين لها ضد ارهابيي أحرار الشام في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي والتي تسيطر عليها قوات درع الفرات المدعومة من تركيا وسط أنباء عن انشقاق المزيد من مسلحي درع الفرات وانضمامهم للجيش السوري.

في حين اتهمت "أحرار الشام" فرقتي "الحمزة" و"السلطان مراد" بـ "الغدر" بها ومهاجمة مقراتها بريف حلب،  وقالت الحركة في بيان لها أنها "تفاجأت بمسلسل مخطط له من البغي المنظم يشمل مقراتها في المنطقة بغية استئصالها"،  وأضافت "احرار الشام" ان كل من "فرقة الحمزة وفرقة السلطان مراد" التابعتين لـ "الجيش الحر" غدرا وهاجما مقراتنا في بلدة (قباسين وقريتي عبلة وعولان) في ريف مدينة الباب، ونفت الحركة مايشاع عن انسحاب مسلحي احرار الشام من هذه المناطق.

في وقت أشارت مواقع المعارضة إلى أنّ الجانب التركي تدخل مساء أمس من أجل وقف الاشتباكات بين الطرفين.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار