في اطار التحضيرات لإحياء يوم القدس العالمي؛

ممثل حماس في إيران: أمريكا رأس الإرهاب العالمي‎

رمز الخبر: 1436916 الفئة: دولية
القدومی

أكد مندوب حركة حماس لدي طهران خالد قدومي، أنه لايحق لأمريكا أن تتحدث عن الارهاب وتصنف الاخرين حسب أهواءها، لأنها تدعم مصدر الإرهاب في المنطقة وهو الكيان الصهيوني، وهي بذلك أصبحت علي رأس الإرهاب العالمي.

في اطار التحضيرات لإحياء يوم القدس العالمي، اقيم صباح اليوم الأربعاء مؤتمر صحفي حول يوم القدس العالمي وتأثير التطورات الإقليمية علي القضية الفلسطينية، في مقر جمعية الدفاع عن الشعب الفلسطيني بالعاصمة طهران.

وعقد المؤتمر لمناقشة آخر التطورات علي الساحة الفلسطينية،  وايضا تأثير التطورات في المنطقة على القضية الفلسطينية، وذلك بحضور مندوب حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين" ناصر ابوشريف"، ومندوب حركة حماس لدي طهران "خالد قدومي"، وعدد من وسائل الاعلام المحلية والاجنبية.

وفي بداية حديثه ، أشار مندوب حركة حماس لدي طهران، إلي زيارة الرئيس الامريكي للمنطقة، وقال: ترامب يقود حركة تروج ظاهرة التخويف من الاسلام ( اسلامفوبيا )، لكنه الان جاء ليحدثنا عن الإسلام وذلك من أرض الحرمين؛ أليست هذه كوميديا رخيصة؟ 

وأضاف قدومي: ان ترامب و من خلال تواجده في أرض الحرمين يصف أشرف مقاومة بالارهاب؛ لكن هذا الموقف المتعجرف والمتطرف بالنسبة لنا كفلسطينيين ليس بالموقف العجيب، لأنه استمرار لسياسة امريكا الخارجية، والجميع يعرف أن السياسة الامريكية منحازة للكيان الصهيوني الذي احتل الارض و يقتل النساء والأطفال.

وتابع : أن ما يثير الاعجاب في هذه القضية هو الاستقبال الحار و صمت الزعماء العرب عند سماع هذه الاتهامات ضد الفلسطينيين.

وأكد  قائلا: ان الرئيس الامريكي لا يحق له أن يتحدث عن الإرهاب، لأن امريكا تدعم الاحتلال الاسرائيلي و هو مصدر الارهاب في المنطقة، ان الكيان الصهيوني خلال الاعوام الماضية  وحروبه ضد الفلسطينيين، سبب بمقتل واعاقة  الالاف من المواطنين الفلسطينيين، وتلك الاعمال الاجرامية تمت بسلاح امريكي، لذا نقول أن امريكا لا يحق لها ان تتحدث عن الارهاب ، وأنها رأس الارهاب العالمي.

ومن جانب اخر  أشار قدومي إلي تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير المعادية لحركة حماس وقال: اذا قبلنا بأن عدم رد الزعماء العرب علي ان تصريحات ترامب في القمة الأمريكية العربية الإسلامية التي انعقدت في الرياض في 20-21 مايو/أيار الماضي، جاء في اطار تكريم الضيف، فأن تصريحات عادل الجبير والذي وصف خلالها حركة حماس بالارهابية لا يمكن قبولها ولا تتفق مع مبادئ الاخوة والعروبة.

وخاطب القدومي من يصفون حركة حماس بأنها ارهابية وقال: من يدافع عن وطنه، وأهله وممتلكاته ليس ارهابياً.

وأشار إلي محاولات بعض الدول العربية لتطبيع علاقاتها مع الكيان الصهيوني وقال: ان الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، استقبل ليلة أمس عددا من السفراء العرب في الاراضي المحتلة ويقول لهم اني فخور بحضوركم في بيتكم؛ بيت الرئيس الاسرائيلي!
و أشار مندوب حركة حماس لدي طهران إلي موضوع  تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، وقال: ان الهدف الرئيسي لهؤلاء هو القضاء علي المقاومة والحفاظ علي أمن اسرائيل.

وحذر قدومي من استمرار مخططات الاعداء لتفتيت الامتين العربية و الاسلامية، وقال: ان العدو قرر المواجهة؛ مواجهة الاسلام. ان العدو لا يفرق بين الشيعة والسنة. كل من يقول لا اله الا الله يدخل في دائرة الاستهداف؛ لذا علينا كمسلمين ان نتصرف بطرية تفشل مخططات الغرب و من يدعم الكيان الصهيوني.

وتابع قائلا: من الحماقة أن نظن العدو سيمد يد السلام لنا، و من الحماقة ايضاً ان لا نستغل الفرصة لمواجهة الاعداء، فهم يواجهونا مجتمعين، نحن ايضاً يجب نجتمع ايضاً. هم يصفوننا ( سنة وشيعة ) بالارهابيين، وكل من يؤمن بالمقاومة سيدخل في دائرة الاستهداف، لذا يمكن القول بأن الوصفة المناسبة للظروف الراهنة هي الحوار من أجل الوحدة. أن هذا الاتفاق سيغير موازين القوي، ويمكننا النهوض مرة ثانية.

وفي ختام تصريحاته، أكد  مندوب حركة حماس لدي طهران علي استمرار نهج المقاومة حتي تحرير ارض فلسطين و قال: سيبقي الشعب الفلسطيني مقاوماً وسيبقي صامداً حتي تحقيق الوعد الهي وهو النصر لاهذه الأمة.

المصدر: قدسنا

/انتهى /

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار