خبير في شؤون غرب آسيا:

الكيان الصهيوني يسعى لقطف ثمار الخلاف السعودي القطري

رمز الخبر: 1438616 الفئة: حوارات و المقالات
هادی محمدی

لفت خبير في شؤون غرب آسيا أن الكيان الصهيوني يحاول قطف ثمار الخلاف السعودي القطري دون أن يتدخل في النزاع بينهما، فهو يظهر مسألة العدائية ضد ايران من أجل أن لا يفقد حلفاءه.

  وفي حديث مع وكالة تسنيم الدولية للأنباء قال الخبير في شؤون غرب آسيا هادي محمدي أن الكيان الصهيوني يحاول أن يقطف ثمرة التجاذبات السعودية القطرية عبر الإستفادة من الخلاف بين إيران ودول المنطقة لا سيما السعودية والامارات ويعمد الى تعزيز العداوة مع ايران على مستوى المنطقة.

وقال محمدي:"العلاقات القطرية مع الكيان الصهيوني بدأت منذ حكم الشيخ حمد وامتدت الى عهد نجله تميم، حيث افتتح الكيان دفاتر تجارية له في الدوحة، وبحسب الظاهر فإن التجاذبات السعودي القطرية لن تعد بالنفع على هذا الكيان الّذي قد يفقد واحد من حلفاءه."

وأضاف الخبير في شؤون غرب آسيا أن"من الواضح أن السعوديين والأمريكيين هم وراء الخلاف الأخير مع قطر، وإن كان ليس هناك دور للكيان الصهيوني في هذ الخلاف فهو يعمد إلى إذكاء جذوة مسألة العدائية مع ايران لكي يستطيع تحصيل الفائدة المطلوبة، ولكي لا يفقد أي من حلفائه."، واعتقد محمدي إلى أن هذا الكيان سيحاول إنهاء الأزمة الخليجية عبر مزيد من أجواء العدائية لايران.

الخبير الايراني استهزء بالإتهامات التي كانت أساسا للأزمة الخليجية فلو كان دعم الارهاب جرما يتهمون به قطر، فهو جرم ضدهم أيضا لأن النظام السعودي والكيان الصهيوني هما الدّاعمين الأساسيين للإرهاب في المنطقة مستشهدا بمثال أمريكا الذي اعتبر رئيسها ترامب خلال حملته الانتخابية أن كلينتون والديمقراطيين هم من أوجدوا داعش، بينما يصور نفسه اليوم على أن يحارب إرهاب هذا التنظيم.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار