خبير اقتصادي يؤكد عدم تأثير العقوبات الامريكية على قطاع النفط الايراني

رمز الخبر: 1439675 الفئة: اقتصادية
استخراج نفت

رأى الخبير الاقتصادي الايراني "عبدالله يونس آرا"ان قطاع النفط الايراني بوصفه رابع اكبر احتياطي للنفط واكبر مصدر للغاز في العالم، يقدم في الوقت الراهن مجموعة مميزة من الفرص للاستثمار.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان "عبدالله يونس آرا" أكد ان قطاع النفط الايراني يواصل مسيرته ليتحول الى لاعب دولي، قائلا، ان النقطة المهمة التي يجب النظر اليها في العقوبات التي تم فرضها على ايران وروسيا هي أنها وضعت من قبل مجلس الشيوخ الامريكي وطالت هذه العقوبات قطاع الطاقة الروسي.

واضاف، يبدو ان التطورات الاخيرة الى جانب مجمل الاحداث السياسية التي جعلت من موسكو في الضفة المقابلة لواشنطن كانت الدافع الرئيسي لنواب مجلس الشيوخ الامريكي من أجل فرض هذه العقوبات، هذا من جهة.

وتابع، ومن جهة اخرى يبدو ان العقوبات التي فرضت على روسيا استهدفت قطاع الطاقة في هذا البلاد وهذا على عكس العقوبات التي فرضت على ايران، وهذا مؤشر على المواجهة بين سياسات حكومة ترامب والاكثرية الجمهورية في مجلس الشيوخ الامريكي.

ونوه الخبير الاقتصادي الى ان قرار مجلس الشيوخ الامريكي لم يبقي للرئيس مجالا لفرض ارادته بل اجبره على تنفيذ قرار العقوبات.

ولفت "عبدالله يونس آرا" الى ان خطوات ترامب خلال الاشهر الماضية في الغاء بعض الاتفاقات الدولية لاسيما اتفاق باريس للمناخ تشير الى ان المصالح التجارية احدى اهم الدوافع والخطوط الحمراء لحكومة ترامب في اعادة ترتيب محاور التعامل الامريكي مع الاقتصاد والسياسة العالمية.

وأضاف، ان تيلرسون عندما كان يرأس شركة "اكسون موبيل" قال عقب الاتفاق النووي مع ايران، "سننتظر لنرى ان كانت ستتوفر الفرصة للشركات الامريكية، نحن سنراقب الاوضاع لأن ايران تملك اكبر احتياطي نفطي في العالم"، منوها الى ان من الصعوبة قبول ان تيلرسون بوصفه عضوا في اكثر الحكومات ثراء في تاريخ أمريكا ان يكون راغبا بتفاقم تداخل السياسة مع المصالح الاقتصادية واضعافها.

واشار الخبير الاقتصادي الى ان قطاع النفط الايراني يقدم في الوقت الراهن مجموعة مميزة من الفرص للاستثمار بوصفه رابع اكبر احتياطي للنفط واكبر مصدر للغاز في العالم، لافتا الى مشاركة عدد كبير من الشركات الغربية هذا العام في معرض النفط والغاز الذي اقيم في طهران وكان من بينهم شركات أمريكية.

واوضح "عبدالله يونس آرا" ان الكثير من الشركات الدولية المعتبرة في قطاع النفط تفتتح في الوقت الراهن مكاتب لها في طهران.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار