مستشارة الرئيس الأسد لتسنيم..

وصول الجيش السوري وحلفائه للحدود العراقية إنجاز سيغيّر وجه التاريخ والمنطقة +فيديو

رمز الخبر: 1439810 الفئة: حوارات و المقالات
بثینة شعبان

دمشق - تسنيم: قالت مستشارة الرئيس السوري بشار الأسد للشؤون الإعلامية والسياسية الدكتورة بثينة شعبان في حديثها لمراسل تسنيم في دمشق: إن الانتصار الذي حققه الجيش السوري وحلفاؤه بالوصول إلى الحدود العراقية، سوف يغيّر وجه التاريخ ووجه المنطقة وسيكون عونا أكيداً لانتصار الحق في هذه البلدان وانتصار محور المقاومة بإذن الله.

وعلى هامش مشاركتها في تقديم العزاء بسفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في دمشق بالشهداء الإيرانيين الذين قضوا بفعل الأعمال الإرهابية في البرلمان ومرقد الإمام الخميني، قالت الدكتورة شعبان: "نترحم على الشهداء الذين قضوا في برلمان الجمهورية الإسلامية الإيرانية ولدى مرقد الإمام الخميني، ونتمنى للجرحى الشفاء، ونقول أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية وسماحة القائد والحكومة الإيرانية قد اتخذوا موقفاً نبيلاً ومشرفاً وصادقاً ضد الإرهاب منذ اللحظة الأولى ولذلك ليس لدى الإرهابيين وأسيادهم سوى أن يحاولوا ضرب المدنيين أو أن يحاولوا أن يوجعوا ليعبروا عن قوتهم إلا أن مثل هذه الجرائم لن تزيدهم إلا خسرانا"

مؤكدة أن " سوريا والعراق وإيران ستكون هي الدول المنتصرة لأن الحق هو المنتصر وسوف يزهق الباطل لأن الباطل كان زهوقا وأن النصر لشعوبنا ولحكوماتنا وبلداننا والمستقبل لنا بإذن الله"

 

ورداً على سؤال مراسل تسنيم عن تقييمها للإنجاز الذي حققه الجيش السوري وحلفاؤه بالوصول إلى الحدود العراقية، قالت مستشارة الرئيس الأسد: "في الحقيقة هذا الإنجاز الذي حققه الجيش العربي السوري وحلفاؤه، على الحدود العراقية والذي أيضاً هو مكمل للإنجاز الذي حققه الحشد الشعبي على المستوى العراقي هو إنجاز تاريخي لأننا منذ خمسين وعاماً والاستعمار وأعوانه والصهيونية يمنعون التلاقي بين بلداننا ويمنعون الامتداد الجغرافي بين العراق وسوريا واليوم بين إيران والعراق وسوريا ولبنان"

لافتة أن "هذا الانتصار هو انتصار أكبر مما يتصوره الناس لأنه سوف يغيّر وجه التاريخ وسوف يغيّر وجه المنطقة وسوف يكون عونا  أكيداً لانتصار الحق في هذه البلدان وانتصار محور المقاومة بإذن الله."

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار