الوزير اللبناني السابق عبد الرحيم مراد لـ"تسنيم":

لا يجوز ان تلهينا المؤامرات الصهيونية والامريكية عن قضية فلسطين

رمز الخبر: 1439966 الفئة: انتفاضة الاقصي
عبد الرحیم مراد

قال الوزير اللبناني السابق عبد الرحيم مراد ان المؤامرات الصهيونية والامريكية لايجوز ان تلهينا عن قضية فلسطين، لافتا الى الدور الكبير للامام الخميني الراحل على اختياره يوم من ايام رمضان ليكون يوما عالميا للقدس.

واشار الوزير اللبناني السابق عبد الرحيم مراد في حوار مع وكالة تسنيم الدولية للانباء الى ان الاوضاع في الشرق الاوسط هي مؤامرة على حساب القضية الفلسطينية فيجب ان تبقى قضية في الاولوية الاولى و القضية الاساسية على الصعيد العربي وعلى الصعيد الاسلامي ولا يجوز باي شكل من الاشكال ان تلين بواسطة المؤامرات التي تحاك حاليا من قبل العدو الصهيوني والجبار الامريكي.

ونوه الوزير اللبناني السابق الى انه "لايجوز ان تلهينا تلك المؤامرات عن هذه القضية وهذه القضية من القضايا الرئيسية ومهما طال الزمن اذا لم نستطيع ان نجعل هذا الامر من اولويات هذا الجيل وتغيير الواقع نحو الافضل لتحرير فلسطين كل فلسطين وليس جزء من فلسطين او كما يطرح في بعض الاماكن لابد ان ياتي يوم الذي تصل فيه اجيال تستطيع ان تحرر فلسطين كاملة باذن الله . 

واضاف، ان بعض الدول اقامت علاقات صلح مع اسرائيل وهذا شئ مؤسف وبعض العلاقات لاتزال سرية وهذا مؤسف ولايجوز ابدا باي شكل من الاشكال في جميع الحالات مهما عمل لهم الصهيوني فالزمن ضده باذن الله وبالتالي لن يستطيع ان يستمر بالهيمنة و السيطرة كما هو الحال.

 وأكد الوزير اللبناني ان ايران دولة صديقة ولديها تاريخ مشترك مع الدول العربية وحاضر مشترك ومستقبل مشترك وعلاقات أخوية ودين مشترك، وهذا كله يتطلب ان تكون علاقاتنا اخوية واذا كان هناك بعض الاوصاف المختلف عليها ممكن ان تحل بالحوار الاخوي وبحوار بين الاصدقاء وليس بالحروب او بالعداء.

وتابع: نحن نقدر الدور الكبير للامام الخميني الراحل على اختياره يوم من ايام رمضان كيوم عالمي للقدس، واختتم قائلا، انا كناصري لا استطيع ان انسى جمال عبد الناصر الذي كان حتى اللحظة الاخيرة من حياته ينادي بفلسطين وتحرير القدس.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار