العميد شريف:

الدستور الإيراني نص على دعم تطلعات فلسطين

رمز الخبر: 1441743 الفئة: انتفاضة الاقصي

قال رئيس لجنة الإنتفاضة والقدس العميد "رمضان شريف"، ان الكيان الصهيوني اليوم وبعد 80 عاما يمر في أسوأ حالاته، منوها الى ان مصير حكام العرب الرجعيين في المنطقة ينتظرهم مصير صدام.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان العميد رمضان شريف أشار خلال مؤتمر صحفي له اليوم الثلاثاء الى ان خطاب الثورة الاسلامية ادى الى الغاء احدى ركائز القوة الامريكية في منطقة غرب آسيا، لافتا الى انه كان للشعب الايراني والجمهورية الاسلامية الايرانية الاثر الكبير والمصيري على القضية الفلسطينية.

واشار رئيس لجنة الإنتفاضة والقدس الى انه تم عقب انتصار الثورة الاسلامية تحديد ثلاثة قضايا هامة من قبل الامام الخميني الراحل، الاولى اغلاق سفارة الكيان المحتل وافتتاح سفارة فلسطين في ايران، والثانية تسمية يوم القدس العالمي، والثالثة، تمهيد الطريق أمام تمكين قدرة الشعب الفلسطيني واللبناني من المقاومة.

واضاف، ان دعم تطلعات فلسطين عمل شرعي في الجمهورية الاسلامية الايرانية نص عليه الدستور، وتسارعت وتيرة المقاومة في عهد قائد الثورة من خلال تأسيس لواء القدس، وفشلت استراتيجية اسرائيل عبر انتصار الثورة الاسلامية وتشكلت مسيرة الاطاحة بالكيان المحتل.

ولفت العميد شريف الى ان الاعداء لم يحققوا اي مكتسب بعد 6 اعوام على نشر داعش الارهابي ومعاناة الشعبين السوري والعراقي، كما انهم ادوا الى ايجاد آلية مقتدرة الى جانب جيشي هذا البلد مستعدة الى مواجهة الكيان الصهيوني.

وأوضح العميد شريف ان الحكام العرب يجاهرون اليوم بعلاقاتهم مع اسرائيل، منوها الى تصريحات احد المسؤولين الاسرائيليين حول ان ترامب احضر رسالة مكتوبة من السعودية تتعلق بتحالف السعودية مع الكيان الصهيوني لمواجهة ايران.

واشار رئيس لجنة الإنتفاضة والقدس الى ان مراسم يوم القدس العالمي سيغطيها قرابة 4 الاف صحفي من وسائل اعلام مختلفة.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار