الهجوم الصاروخي جزء من انتقام أكبر وإيران دخلت ساحة النزال عمليا

قال مستشار قائد العام لحرس الثورة الاسلامية حميد رضا مقدم فر إن الهجوم الصاروخي الأخير هو جزء من انتقام أضخم من الارهابيين، لافتا الى أن مخازن إيران مملوءة من هذه الصواريخ.

الهجوم الصاروخی جزء من انتقام أکبر وإیران دخلت ساحة النزال عملیا

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن مستشار القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، حميد رضا مقدم فر، قال مساء أمس الاثنين في حوار متلفز حول الهجوم الصاروخي الذي نفذه حرس الثورة الاسلامية على مقار داعش في دير الزور، إنه: "يجب الانتباه والالتفات قبل كل شيء الى أن الهجوم الصاروخي الأخير هو دليل على الإقتدار الوطني للشعب الايراني".

وأضاف: "حرس الثورة الإسلامية جمع كل المعلومات الاستخبارية حول المباني المستهدفة، وسقطت الصواريخ على مراكز الارهابيين التكفيريين ومقرهم الأصلي في سوريا والّذي يعتبر المركز اللوجستي لهم ومخازن الأسلحة والّذخيرة التابعة لهم".

ولفت مقدم فر الى أن دير الزور تعتبر اليوم أهم مراكز الارهاب بعد هزيمة الارهابيين في حلب والموصل.

وقال مستشار القائد العام لحرس الثورة الاسلامية إن الارهابيين يعلمون أن المعلومات التي تم جمعها لم تكن فقط عبر طائرات الاستطلاع بل من داخل المجاميع الارهابية نفسها.

واختتم مقدم فر بالقول:"الى اليوم اقتصر تواجد ايران على المستشارين العسكريين، لكنه مع هذه العمليات تكون ايران قد دخلت عمليا ساحة النزال بسبب المفرقعات والخطأ الكبير الّذي ارتكبه الإرهابيون." واعتبر أنه عندما تطلق الصواريخ للمرة الأولى فهذا يؤشر إلى إمكانية إطلاقها مجددا "والأعداء يعلمون أن مخازن إيران مملوءة من هذه الصواريخ."

/انتهى/

أخبار ذات صلة
الأكثر قراءة الأخبار الأمن والدفاع
أهم الأخبار الأمن والدفاع
عناوين مختارة