قائد مقر خاتم الأنبياء (ص) للدفاع الجوي:

لا يختبرنّ أحد ردّ الجمهورية الاسلامية... الهجوم الصاروخي كان ردًّا حازما

رمز الخبر: 1442450 الفئة: الأمن والدفاع
فرزاد اسماعیلی

قال قائد مقر خاتم الأنبياء (ص) للدفاع الجوي أت الردّ الصاروخي للجمهورية الاسلامية على الاعتداءات الارهابية لتنظيم داعش كان ردا حازما مشيرا الى أن زمن الإفلات من العقاب قد ولّى.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء أن قائد مقر خاتم الأنبياء للدفاع الجوي شارك عصر أمس في إحدى الفعاليات الرمضانية حيث أشار الى الرد الصاروخي للجمهورية الاسلامية على اعتداءات داعش داعيا الحشرات الأكبر من داعش أن لا يختبروا رد الجمهورية الاسلامية.

وقال:"الجمهورية الاسلامية لا تتغاضى أو تتماشى أمام أي اعتداء على شعبها والرد الأخير هو رسالة واضحة أن الاعتداء على الشعب الايراني العظيم لا يمكن السكوت عنه."

واستذكر العميد اسماعيلي حادثة إجبار طائرة للناتو كانت تقل 108 جنودا أمريكيين على الهبوط، ونوّه إلى أنّ الجمهورية الاسلامية وكما أثبتت خلال هذه الحادثة فإن الجنود الأمريكيين الّذين يريدون أن يعبروا الأجواء الأيرانية عبر الاحتيال ، ما عليهم سوى الهبوط وتقديم الاعتذار فزمان الإفلات من العقاب قد ولى الى غير رجعة.

ولفت قائد مقر خاتم الأنبياء إلى أن مستوى وحدات الدفاع الجوي في ايران هو مستوى جيد للغاية مشيرا إلى أن أي طائرة تريد عبور الأجواء الايرانية عليها أن تملك جوازا بذلك أما الخيار الثاني فسوف يكون عبر إجبارها على الهبوط أو إسقاطها، وقال مختتما:"القدرات الدفاعية للجمهورية الاسلامية في المجال الجوي يقع ضمن الجهود للدفاع عن التراب والمياه الإيرانية."

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار