العربي الجديد:

خطط مصرية إماراتية لمعاقبة تركيا لدعمها قطر

رمز الخبر: 1444442 الفئة: دولية

ذكرت صحيفة العربي الجديد نقلا عن مصادر دبلوماسية مصرية رسمية، ان خطط يجري إعدادها بين القاهرة وأبوظبي؛ لمعاقبة أنقرة على موقفها الداعم لقطر في مواجهة الحصار الخليجي المفروض عليها منذ 5 يونيو الجاري.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان صحيفة العربي الجديد ذكرت ان كافة التوقعات كانت تشير إلى أن قطر سترضخ سريعاً لضغوط الحصار، وتنصاع للتعليمات المقدمة لها من جانب المحور السعودي المصري الإماراتي.

وأضافت المصادر، أن تعامل الدوحة مع الأزمة كان مفاجأة، وأن الموقف التركي قلب الموازين، مؤكدة أن "الهدف المقبل للتحركات الدبلوماسية، المصرية والإماراتية خصوصاً، في المرحلة المقبلة، سينصب ضد تركيا، على خلفية موقفها الداعم بشدة لقطر في وجه الحملة ضدها".

وأوضحت المصادر، أن كافة الآراء داخل المحور المناهض لقطر كانت تتفق على عدم اشتباك تركيا مع الأزمة بشكل قوي، وأنها ستظهر الحياد، حتى لا تدخل في خلافات مع السعودية التي تربطها بها علاقات جيدة أخيراً، إلا أن قرار أنقرة السريع بتفعيل اتفاقية الدفاع المشترك بين الجانبين، الخاصة بالقاعدة العسكرية في قطر، قَلَب الموازين.

ونوهت المصادر الى أن زيارة ولي عهد أبو ظبي، "محمد بن زايد"، إلى القاهرة قبل يومين، والاجتماع بالرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"؛ جاء لبحث سبل التحرك بشكل عكسي ضد تركيا، لافتة إلى أن اللقاءات ناقشت اتخاذ إجراءات عقابية بحق أنقرة على المستوى الاقتصادي والسياسي، وبعض مصالحها في المنطقة العربية.

وأوضحت الصحيفة ان الفترة المقبلة ستشهد عقوبات اقتصادية كبيرة على تركيا من جانب دول الخليج(الفارسي)، وتحديداً السعودية، وخصوصاً أن هذا الملف هو الذي سيكون أكثر ألماً بالنسبة إلى أنقرة، وفق المصادر التي لم تكشف عن هويتها.

وكشفت مصادر بريطانية في القاهرة عن ضغوط خليجية، عبر دبلوماسيين ووسطاء، مورست على بلادهم من أجل اتخاذ موقف ضد قطر، في إطار الحملة عليها.

وكانت مصادر خاصة، كشفت أن ولي العهد السعودي "محمد بن سلمان بن عبدالعزيز" وجه أذرعه الإعلامية لشن حملة هجوم تستهدف تركيا بسبب موقفها الداعم لقطر في الأزمة الخليجية.

المصدر:العربي الجديد

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار