رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية لتسنيم..

إعلان الأنظمة العربية تحالفها مع "إسرائيل" هو بداية سقوطها

رمز الخبر: 1445014 الفئة: دولية
الدکتور محمد البحیصی

دمشق - تسنيم: قال رئيس جمعية الصداقة الفلسطينية الإيرانية الدكتور محمد البحيصي في حديثه لمراسلة تسنيم في دمشق "إن التحالفات المعلنة التي كانت خفيّة مع الكيان الصهيوني ما هي إلا شرط وعلامة من علامات سقوط أولئك المتحالفين، مشيراً إلى أن المملكة السعودية كانت منذ سبعين عاماً سبباً في نكبة فلسطين".

وخلال مشاركته في مراسم يوم القدس العالمي، قال البحيصي: "في عمري الذي تجاوز الستين عاماً لم أشهد اجتماعاً عربياً حقيقاً من أجل فلسطين أوفي سبيل تحريرها وانتزاع حق الأمة في فلسطين، وما ظهر أخيراً هو جعل ما كان خافياً تحت الطاولة يطفو على السطح وبدا أن الوضع العربي المهترئ الخليجي الذي تمثله المملكة السعودية، تلك المملكة التي كانت في يوم من الأيام وقبل سبعين سنة سبباً في نكبة فلسطين"

لافتاً أن "الذين لعبوا دوراً أساسياً في غياب وتضييع فلسطين عام 48 هم أنفسهم اليوم يمارسون دورهم التاريخي في طمس حق الشعب الفلسطيني وحق الأمة في فلسطين وفي التآمر على كل قوى الأمة الحيّة التي تمثل سوريا العروبة نبضها وقبلها، امتداداً إلى الجمهورية الإسلامية التي ظلّت وستبقى إن شاء الله حاضرة ورافعة راية المقاومة حتى التحرير والنصر"

وقال البحيصي: "انطلاقتنا اليوم في هذه المسيرة من دمشق أتت لتؤكد من جديد أن دمشق التي كانت عبر التاريخ بوابة القدس إلى السماء وبوابتها إلى التحرير، وستبقى دمشق منتصرة دوماً لأنها المفتاح الحقيقي للقدس"

مؤكداً أنه "يمكن لشعب فلسطين المقاوم المجاهد أن يراهن على هذا البلد المقاوم وعلى محور المقاومة وأن شرفاء الأمة لا شك أنهم قادرون على تحرير يبت المقدس وسيسقط أولئك الذين تآمروا على القدس في الماضي والحاضر وسيلقي بهم التاريخ إلى المزبلة التي لا ترحم"

وحول التحالفات العلنية للعديد من الدول العربية مع الكيان الصهيوني وتأثير هذه التحالفات على القضية الفلسطينية، قال رئيس جمعية الصداقة السورية الفلسطينية: "أرى أن التحالفات المعلنة التي كانت خفيّة مع الكيان الصهيوني ما هي إلا شرط وعلامة من علامات سقوط أولئك المتحالفين، وأرى أن المشروع المتهالك الذي قاده النظام العربي الرسمي في الأنظمة التي تدور في الفلك الأمريكي بإعلانه التحالف مع إسرائيل كان إشارة البدء بسقوط هذا الكيان العربي الرسمي وهذا التحالف"

وأضاف البحيصي: "أنا أعتقد أن لجوئهم لإسرائيل هو الطلقة الأخيرة في جعبتهم وأن هذا ينبئ بسقوطهم بإذن الله ونحن مستبشرون بهذا ومستبشرون بأن محور المقاومة الذي يلتف على كلمة الحق والذي يقف تحت راية الحق والذي تقوده هذه الفئة المؤمنة لا شكّ أنه منتصر وأن المؤامرة التي حيكت على فلسطين ودُبرت ابتداءً من المشروع الغربي وليس انتهاء بمشاريع صغيرة لهذا النظام العربي أو ذاك، ساقطة إن شاء الله.

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار