بأية حال عاد العيد الى اليمن هذا العام؟ +صور

رمز الخبر: 1446660 الفئة: الصحوة الاسلامية
الیمن

منذ مارس عام 2015 تمطر السعودية اليمن بالقنابل والصواريخ، قنابل لم يسلم منها البشر ولا الحجر، العيد في اليمن جاء هذا العام بنكهة التعذيب في الجنوب والكوليرا في الشمال.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء، اليوم الأحد، أن أغلب البلدان الاسلامية احتفلت اليوم بعيد الفطر المبارك، فيما يرزح أبناء الشعب اليمني تحت القصف السعودي الذي لم يتوقف حتى اكراما للعيد.

المنتهية صلاحيته والهارب، عبدربه منصور هادي، أقام صلاة العيد مرة اخرى للسعودية، بأن فشلت عاصفة الحزم واعادة الأمل باعادة هادي الى الحكم في ظل صمود الشعب اليمني بوجه العدوان، واصراره على المضي في ثورته حتى الخروج من جلباب السعودية.

الكوليرا تفتك بالشعب اليمني

بينما كان اليمنيون يترقبون الهلال في السماء، كانت الكوليرا تفتك بهم على الأرض، فأعلنت منظمة الصحة العالمية أمس السبت أن حالات الوفاة جراء وباء الكوليرا في اليمن ارتفعت إلى 1310 حالة منذ 27 أبريل/نيسان الماضي.

واعتبر مراقبون للشأن اليمني ان تفتشي الكوليرا في اليمن هذا العام بصورة غير مسبوقة جاء على خلفية الاستهداف السعودي لشبكات توزيع المياه ومحطات التصفية، وكذلك توقف الخدمات البلدية وعدم جمع النفايات اثر استهداف السيارات الخدمية ودوائر البلدية من قبل طيران التحالف السعودي.

الأنكى من هذا وذاك، الحصار الذي تفرضه دول العدوان على اليمن ومنع وصول المساعدات الغذائية والدوائية اللازمة لليمنيين.

السجون السرية والتعذيب

على اعتاب عيد الفطر، ومع تصاعد الازمة بين دولة قطر والإمارات، السعودية، البحرين ومصر، تم تسليط الضوء على سجون سرية تشرف عليها الإمارات في اليمن، حيث قالت منظمة هيومن رايتس ووتش إن هناك معتقلات سرية وغير سرية في اليمن يُحتجز فيها يمنيون بإدارة إماراتية جزئية أو كلية، في حين طالبت منظمة العفو الدولية بإجراء تحقيق دولي وعاجل في دور الإمارات في تأسيس شبكات تعذيب في اليمن.

 وأقر عدد من المسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بأن واشنطن شاركت في استجواب محتجزين في هذه المعتقلات السرية التي تشرف عليها قوات يمنية وإماراتية، وبأنها تستطيع الوصول بشكل دائم إليها، وهو ما قد يشكل انتهاكا للقانون الدولي.

وأوضح تحقيق أسوشيتد برس أن هذه السجون توجد داخل قواعد عسكرية ومطارات وموانئ يمنية عدة، بل حتى في مبان سكنية.

وأشارت الوكالة إلى أنها وثقت ما لا يقل عن 18 سجنا سريا في جنوب اليمن تحت إدارة الإماراتيين أو القوات اليمنية التي شكلتها ودربتها الإمارات، وفق تقارير جمعتها من معتقلين سابقين وعائلات السجناء ومحامين وحقوقيين ومسؤولين عسكريين يمنيين.

القصف وبقايا القنابل العنقودية

أصيب طفلين، اليوم الأحد بجراح، جراء انفجار قنبلة من مخلفات العدوان السعودي الأمريكي في منطقة بنى معاذ بمديرية سحار محافظة صعدة شمال البلاد.

وغارة لطيران التحالف على جبل شعير بمديرية باقم، وأخرى على منطقة حام في مديرية المتون، و16 غارة أخرى على مديرية صرواح خلال ساعات، وقصف صاروخي ومدفعي للعدوان السعودي على منطقة الغور في مديرية غمر والقائمة تطول.

المقاومة لا تتزحزح عن حدودها

رغم كل الآلام والحصار، ما يزال اليمنيون الفقراء يحملون أسلحتهم القديمة، وما اغتنموه من أسلحة من العدو، بالإضافة الى الصواريخ والطائرات المسيرة التي طوروها بأنفسهم، ليدافعوا بها عن بلادهم أمام  تحالف تقوده اغنى دولة عربية.

اعد التقرير: ياسر الخيرو

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار