أياد صهيونية تحاول ابعاد الشركات الاجنبية عن الحضور في ايران

رمز الخبر: 1447051 الفئة: اقتصادية
بندر آبادان

أشار عضو مجموعة الضغط الصهيونية "الاتحاد ضد ايران النووية" الى محاولة هذه المجموعة لابعاد الشركات الاجنبية عن التعاون مع ايران، منوها الى ان شركة "يانغ مينغ" التايوانية انهت انشطتها في ايران بطلب من هذه المجموعة.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للانباء ان عضو مجموعة الضغط الصهيونية "الاتحاد ضد ايران النووية" جوليو ماريا تيرزي نوه في مقال في مجلة "نيوزيك" الى ان هناك مؤشرات جديدة تشير الى ان المستثمرين الاجانب قلقون حيال المجازفة في التعاون التجاري والاقتصادي مع ايران، قائلان يجب ان يخافوا ايضا.

ونوه الى ان منظمي اجتماع "ايران –اوروبا 2016 " الذي عقد في زوريخ عقب التوقيع على الاتفاق النووي، لفتتهم الفرص التي تم توفرها عقب رفع العقوبات في ايران، قائلا، كان المستثمرين الذين تحدثت معهم على هامش ذلك الاجتماع يتحدثون عن العمل والتجارة المربحة مع ايران.

واضاف، لكن منظمي الاجتماع هذا العام يقدمون بعض التوصيات واخذ الحذر للشركات والمستثمرين الذين يرغبون بالتواجد في ايران.

وأوضح ان اكبر مؤتمر سنوي لقطاع النفط الايراني عقد الشهر الماضي دون مشاركة شركات معروفة ك" بي بي" و"توتال"، ونقل عن مدير العلاقات العامة في شركة النفط الايرانية قوله ان الكثير من الشركات النفطية المرموقة لاتريد المشاركة هذا العام في معرض النفط الايراني بنسخته الثانية والعشرين.

وأشار الى ان شركة "يانغ مينغ" التايوانية اكبر شركات الملاحة في العالم اعلنت في مارس انها ستنهي عملها في اكبر ميناء للشحن في ايران وذلك بناء على طلب من مجموعة الضغط الصهيونية "الاتحاد ضد ايران النووية".

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار