مسؤول روسي: واشنطن تحضر لعدوان جديد ضد سوريا بذريعة الكيميائي

رمز الخبر: 1447521 الفئة: دولية
الکرملین

حذر النائب الأول لرئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس الاتحاد الروسي فرانتز كلينتسيفيتش اليوم من أن الولايات المتحدة تحضر لعدوان جديد ضد الجيش العربي السوري مستخدمة من جديد ذريعة "الكيميائي" في سورية.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر زعم أمس ان واشنطن رصدت ماوصفه بـ "الاستعدادات المحتملة لهجوم كيميائي” مهددا “بثمن باهظ ستدفعه سورية" وهي الكذبة نفسها التي استخدمتها إدارة ترامب في السادس.

من نيسان الماضي لشن عدوان سافر على مطار الشعيرات في المنطقة الوسطى بسورية ما اسفر عن سقوط قتلى مدنيين ووقوع عدد من الجرحى واحداث أضرار مادية.

وقال كلينتسيفيتش في تصريح لوكالة نوفوستي اليوم تعليقا على تصريحات سبايسر "نحن نلحظ الآن التحضير لاستفزاز جديد غير مسبوق ومثير للسخرية ووقح من قبل الأمريكيين.. إن الولايات المتحدة تحضر لمهاجمة مواقع للقوات السورية وهذا واضح تماما".

يذكر أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف طالب امس خلال اتصال هاتفي مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون واشنطن "باتخاذ التدابير اللازمة لمنع الأعمال الاستفزازية ضد الجيش  السوري الذى يقوم بعمليات ضد الإرهابيين".

وأوضح كلينتسيفيتش ان الولايات المتحدة تحضر لهجوم يتم الاعداد له بحيث يبدو وكأنه هجوم كيميائي في سورية لتعمد لاحقا إلى توجيه ضربة للقوات السورية بعد إلقاء الاتهام فيه عليها في الوقت الذي تقترب فيه البلاد من التوصل إلى حل بناء للازمة.

وكان الكاتب الأمريكي الشهير سيمور هيرش كشف أول أمس أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تجاهل تقارير قدمها مجمع الاستخبارات الأمريكي أكدت عدم وجود أدنى دليل على وقوع هجوم كيميائي فى بلدة خان شيخون وتحدثت بشكل واضح عن استهداف الجيش السورى اجتماعا للمتطرفين في الرابع من نيسان باستخدام أسلحة تقليدية حصرا ورغم ذلك مضى ترامب قدما بالاعتداء على مطار الشعيرات.

المصدر: سانا

/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار