من هو الشهيد العراقي الّذي عزّى به السفير الإيراني في مدينة بلد العراقية؟

رمز الخبر: 1447563 الفئة: دولية
ایرج مسجدی

استقبلت عائلة الشهيد القائد في الحشد الشعبي أبو رضا البلداوي، والّذي استشهد منذ أربعة أيام على جبهة الحدود السورية العراقية، السفير الإيراني في العراق ايرج مسجدي الّذي حضن أولاد الشهيد وواسى أقاربه.

وكالة تسنيم الدولية للأنباء: هو الشهيد ثائر خميس عبد الحسين الربيعي (أبو رضا البلداوي)، من قيادات الحشد الشعبي العراقي، ورفيق جهاد العميد الشهيد الايراني حميد تقوي والّذي استشهد الى جانب منزل الشهيد أبو رضا في مدينة بلد جنوب سامراء اثناء حصار تنظيم داعش للمدينة في أواخر العام 2014 ميلادي.

واصطحب السفير الإيراني ايرج مسجدي لدى العراق وفدا دبلوماسيا من السفارة الإيرانية في بغداد الى مدينة بلد بعد أداء صلاة العيد أمس الإثنين بإمامة رئيس التحالف الوطني العراقي السيد عمار الحكيم. ووصل مسجدي الى منزل الشهيد أبو رضا في مدينة بلد بعد زيارة ضريح السيد محمد ابن الامام الهادي (ع) والّذي حاول تنظيم داعش أن يدمره أثناء فترة حصاره للمدينة، كما زار مكان استشهاد العميد تقوي والّذي قضى بطلقة قنّاص من تنظيم داعش الإرهابي، حيث عكف أهالي المدينة إلى رواية قصص لهم مع الشهيد تقوي.

واستقبل عدد من رؤساء العشائر والشباب في المدينة السفير الإيراني ورحّبوا به، ووقفوا عند مكان استشهاد العميد تقوي، وقرأوا الفاتحة عن روحه وروح رفيق جهاده أبو رضا البلداوي.

المجاهدين من أبناء مدينة بلد، شرحوا للسفير الإيراني كيفية استشهاد العميد تقوي الّذي كان يرافقه الشهيد أبو رضا آنذاك، وكيف استطاع الشهيد تقوي من قيادة العمليات ضد تنظيم داعش بنجاح يرافقه الشهيد أبو رضا.

السفير الإيراني قدم العزاء لعائلة الشهيد، وتحدث إليهم عن عظمة تضحيته من أجل الإسلام والإنسانية، وكيف أن أمن العراق والمنطقة، وحتى شعوب العالم تدين لدماء هؤلاء الشهداء الّذين دفعوا خطر الإرهاب التكفيري وقال مسجدي: "الشهيد أبو رضا ليس حكرا على عائلته وبلده العراق، هو لكل للعالم الاسلامي."

وقد رافق كلام السفير الإيراني حزنا عميقا وبكاءًا على شهادة أبو رضا، حيث اضطر مسجدي الى قطع حديثه مرات ومرات إجلال للموقف واحتراما لعائلة أبو رضا وحرمة الشهادة. وزاد الجو تأثيرا عندما خاطب السفير الإيراني زوجة الشهيد قائلا :"أبو رضا ليس ابن للعراق فقط، هو ابن للإمام علي (عليه السلام) والاسلام، وفخر لجميع المسلمين."

مسجدي احتضن أولاد الشهيد أبو رضا والّذي كان أحدهم يحمل كرة، والآخر يلبس لباسا عسكريا ويحمل على رقبته كوفية مهداة من الشهيد تقوي الى الشهيد أبو رضا.

السفير الإيراني وضمن زيارته الى مدينة بلد والتي حاصرها تنظيم داعش لمدة عام ونصف العام زار الحاج عباس المسؤول عن ضريح ابن الامام علي الهادي (ع)، السيد محمد. وتقدم الحاج عباس بالشكر من السفير الإيراني وتحدث عن مؤامرات الأعداء ضد الشعوب الإيرانية والعراقية.

الحاج عباس اعتبر أن هجوم داعش خلال العام 2014 على العراق جاء بمؤامرة صهيونية أمريكية سعودية ضمن سلسلة من المؤامرات التي تستهدف الثورة الإسلامية الإيرانية، مؤكدا أن هذه المؤامرة جرى إجهاضها بسبب الفتوى التاريخية لآية الله العظمى السيد علي السيستاني والمساعدة الكاملة من قبل إيران.

وقد سمع ايرج مسجدي مزيدا من القصص حول جهاد المقاومين العراقيين والإيرانيين في مواجهة هجوم تنظيم داعش والّذي استهدف مدينة بلد بالصواريخ والقذائف وسلاح القنص بشكل يومي على مدى عام ونصف والعام.

وخلال الأحاديث التي جرى تداولها، قال المدافعون عن المدينة أثتاء هجوم داعش بأن العميد تقوي لُقّب ببطل بلد، وقد سُطّرت بحقه العديد من القصص التي انتشرت بين أواسط الناس تحكي عن شجاعته وإقدامه حتى بنى له سكّان المدينة تذكارا في مكان شهادته يتذكرونه من خلاله ويقرأون له الفاتحة عن روحه. شباب مدينة بلد أتوا أيضا على ذكر الجنرال قاسم سليماني والّذي كان قد زار بلد عدة مرات أثناء حصار داعش وكان ينظم صفوف المجاهدين ويعطيهم التوجيهات اللازمة للمعركة.

وقد تم رفع يافطة فوق تذكار الشهيد تقوي تحمل صورة الشهيدين تقوي وأبو رضا.
/انتهى/

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار