عمليات عسكرية بريف دمشق الجنوبي الشرقي ..

الجيش السوري على بُعد 90 كم من محافظة دير الزور

رمز الخبر: 1447651 الفئة: دولية
الجیش السوری

دمشق-تسنيم: تتواصل المعارك بين الجيش السوري وارهابيي جبهة النصرة في محور "عين ترما-جوبر" وسط تمهيد صاروخي وجوي ينفذه الجيش على مواقعهم.

أفاد مراسل تسنيم أن القوات السورية باتت قريبة من جسر"عين ترما" بعد تقدمها شرق مدرسة "المنار" في البلدة، وسط استهداف الجيش لعدد من المجموعات المؤازرة للمسلحين في تلك الجبهة.

وتأتي أهمية بلدة "عين ترما" كونها ملاصقة للجزء الشرقي للعاصمة دمشق،  ويهدف الجيش من خلال عملياته فيها إلى إبعاد المسلحين إلى عمق الغوطة الشرقية وعزل مسلحي "جوبر" آخر أحياء دمشق الشرقية الواقعة تحت سيطرة الجماعات الإرهابية.

في سياق متصل سيطر الجيش السوري على مساحة 3كم شرق منطقة "رجم الصريخي" بريف دمشق الجنوبي الشرقي، ويوجد في هذه المنطقة عدة خلايا لداعش ولما يسمى مجموعات "جيش أسود الشرقية وقوات أحمد العبدو" التابعة للجيش الحر، حيث حاولت هذه المجموعات الهجوم على مواقع للجيش في نقاط مرتفعة بمحيط منطقة "الضمير".

التطور الأبرز خلال الساعات الماضية جاء في اقتراب الجيش السوري وحلفائه في الوصول إلى نقطة "الضليعيات-حميمة" الواقعة بين تدمر ودير الزور، حيث باتت القوات على بُعد 20كم من الحدود الإدارية لمحافظة دير الزور و عن مركز مدينة دير الزور حوالي 90كم كما تبعد عن مدينة "الميادين" حوالي 95كم والتي تعتبر  مقرا رئيسيا لتنظيم داعش،  وهو مايعتبر تطور مهم جدا للجيش باتجاه فك حصار داعش عن المحافظة .

من جهة أخرى قال المرصد السوري المعارض أن طائرات التحالف الدولي استهدفت سجنا لتنظيم داعش في دير الزور مما أدى إلى مقتل 42 معتقلا.

وفي الرقة تدور اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية بدعم أميركي وبين ارهابيي داعش في حي "الصناعة" ضمن مدينة الرقة.

 في حين ألقت طائرات "التحالف الدولي" الذي تقوده واشنطن  منشورات على مدينة الرقة طالبت من خلالها مسلحي تنظيم داعش بتسليم أنفسهم لـ "قوات سوريا الديمقراطية" مقابل معاملتهم معاملة حسنة.

/انتهى/.

    اشترك في وكالة تسنيم واستلم أهم الأخبار‎
    أحدث الأخبار